خطيب الحرم المكي: الاعتداء على منشأتي أرامكو ضرب من ضروب الفساد في الأرض

صحيفة الوئام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي, المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: “إن من أسماء الله الحسنى الواردة في كتاب الله المؤمن، كما قال تعالى في وصف نفسه (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) فالمؤمن من معانيه التي اشتق منها الأمان فهو الذي يهب عباده المؤمنين الأمن في الدنيا بالطمأنينة والأنس الذي يجدونه في قلوبهم بفعل الإيمان به سبحانه وتوحيده، وكذلك هو الذي يؤمن لجميع خلقه كلَّ ما يَأمنُ بقاء حياتهم إلى أجلهم المحتوم بتوفير رزقهم ودفع الغوائل عنهم.

وأضاف أن من مطالب الحياة الطيبة الأمن والأمان، فكيف يعيش المرء في حالة لا يجد فيها أمنا ولا استقرارا، وكيف يطيب عيشه إذا عدم الأمن، وهو كذلك ضرورة لكل مجتمع حيث السلامة من الفتن والشرور والآفات ، وبه يتحقق الاطمئنان والسكون والرخاء والازدهار، وبه تستقيم المصالح وتحفظ الأنفس، وتصان الأعراض والأموال، وتأمن السبل وتقام الحدود، وبفقده تضيع الحقوق وتتعطل المصالح وتحصل الفوضى ويتسلط الأقوياء على الضعفاء ويحصل السلب والنهب وسفك الدماء وانتهاك الأعراض إلى غير ذلك من مظاهر فقد الأمن للمجتمع.

وأكد أن الأمنُ نعمةٌ عُظمى ومنَّةٌ كُبرى لا يدرك قيمته ولا يستشعر أهميته إلا من تجرع غصة الحرمان منه واصطلى بنار فقده، فوقع في الخوف والقلق والذعر والاضطراب والفوضى والتشريد والضياع، فكم من غريب فقد موطنه وكم من شريد غاب عن أهله وعشيرته، وكم من منكوب تائه لا يعرف له مأوى ولا يشعر بطمأنينة ولا استقرار وانظروا – رحمكم الله -إلى صور فقد الأمن في العالم اليوم وما مُني به كثير من الناس من اجتياح الفتن المدلهمة والحروب الطاحنة وإحاطة الخوف والرعب والجوع والسلب والنهب في فوضى عارمة وجنايات ظالمة.

وأفاد بأن الأمن مطلب في حياة الإنسان إذ هو بطبعه ينشد الأمن وما يبعده عن المخاطر والمخاوف، ولأهميته وعظيم مكانته دعا الخليل إبراهيم عليه السلام لأهل مكة قال ( رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنْ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ), فقدم طلب الأمن على طلب الرزق لأن الأمن ضرورة ولا يتلذذ الناس بالرزق مع وجود الخوف, وقال: لو تأمل الإنسان في جملة من آيات القرآن التي تحدثت عن الأمن والخوف لتبين له بجلاء التلازم الوثيق بين الأمن ورغد العيش من جهة، وبين الخوف والجوع من جهة أخرى، مستشهدا بقوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آَمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ}، وقال تبارك وتعالى مبينا منته وفضله على قريش: { الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ }.

وأوضح أن الله تعالى وعد المؤمنين بأن يجعل لهم بدلا من الخوف الذى يعيشون فيه أمنا واطمئنانا وراحة في البال وهدوءا في الحال إذا عبدوه وحده، واستقاموا على طاعته، ولم يشركوا معه شيئًا، مستشهدا بقوله تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ).

وقال: مما يدل على حاجة المرء للأمن أنه كان أحدَ المسائل التي سألها النبي صلى الله عليه وسلم ربه فعن ابن عمر رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى الهلال قال (اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربنا وربك الله) رواه الطبراني والمعنى: اجعل رؤيتنا للهلال مقترنة بالأمن من الآفات والمصائب وبثبات الإيمان فيه والسلامة من آفات الدنيا والدين، وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم :(اللهم استر عوراتي وآمِن روعاتي) رواه أحمد وأبو داود.

وبيّن أن الأمن هو الهدف النبيل الذي تنشُدُه المجتمعات، وتتسابق إلى تحقيقه الشعوبُ ، مستشهداً بقوله تعالى – مُذكرا قوم سبأ بنعمة الأمن الحاصل لهم في سيرهم ليلاً ونهاراً في قراهم ﴿سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ﴾، وقوله سبحانه ممتنا على قريش بنعمة الأمن: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آَمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ)وقال أيضا ﴿ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ﴾, وفي الحديث عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: “من أصبح آمنًا في سِربه، مُعافًى في جسده، عنده قُوت يومه؛ فكأنما حِيزَت له الدنيا” رواه الترمذي، وابن ماجه. وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام, أنه إذا اختلَّ نظام الأمن وزُعزِعت أركانُه واختُرِق سياجُه، فلا تسأل عن الآثار الوخيمة التي تحدث نتيجة ذلك من الفتن العاصفة والشرور المتعاظمة؛ إذ لا يأتي فقدُ الأمن إلا بإثارة الفتن العمياء، والجرائم الشنعاء، والأعمال النَّكراء ومن هنا فالأمن في الإسلام مقصِدٌ عظيمٌ شُرِع له من الأحكام ما يحميه ويحفظُ سِياجَه، ويمنع المساس بجنابه، فقد تضافَرت النصوص الشرعية على وجوب المحافظة على الضرورات الخمس، وهي: الدين والنفس والعقل والعرض والمال أوجب الشرع حفظها وحمى حماها، وحد الحدود وشرع التعزيرات للحيلولة دون النيل منها بل إن الإسلام حرَّم كل فعلٍ يخل بالأمن والاطمئنان والاستقرار، وحذَّر من كل عملٍ يبث الخوف والرعب والاضطراب، من مُنطلق حرصِه على حفظ هذه النعمة الجليلة.

وقال إن المؤمن الصادق لا يرضى أن تمس بلد الإسلام بسوء فضلا عن أن تكون بلادَ الحرمين بل يقف معاديا متصديا لكل من يريد التطاول على قيمها وثوابتها أو يسعى في إشاعة الفوضى فيها أو الاستجابة لمن يريد زعزعة الاستقرار والإخلال بأمنها.

وأشار إلى أن المحافظة على الأمن والاستقرار في مجتمعنا عبادة نتقرب بها إلى الله عز وجل، وهي مسؤولية الجميع، فلا بد من تكاتف الجهود في هذا المجال للتصدي لمن يحاول الإخلال بأمن البلاد والعباد والوقوفِ أمام كل دعوةٍ تُهدِّدُ الأمن، وتُزعزِعُ الاستقرار، فلا هناءَ في عيشٍ بلا أمن، ولا سعادة في مالٍ بلا استقرار.

ولفت الانتباه إلى ما أنعم به الله على العباد من نعم كثيرة وافرة وأوجب عليهم واجبات متعددة، منها أمنهم الذي يجب أن يحفظوه، ويعملوا على استدامته وبقائه وعدم انتهاك ما يخل به ويذهب آثاره المحمودة.

وأكد أن الذين يروعون المسلمين ويقومون بالإخلال بأمنهم ويهددون مصالحهم الاقتصادية من أعظم الفساد في الأرض مستشهدا بقوله تعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ؛ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ، وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) وقال تعالى: ( ولا تبغ الفساد في الأرض إِن الله لا يحب المفسدين): أي ولا تطلب الفساد في الأرض عن طريق البغي والظلم فإن الله لا يحبّ بغاة البغي والمعاصي.

وأوضح الشيخ غراوي أن الاعتداء الآثم الجسيم الذي وقع على المنشأتين النفطيتين لهو ضرب من ضروب الفساد في الأرض وانتهاك صارخ للحرمات وتعظم شناعة هذا المنكر العظيم والجرم القبيح والجناية الفظيعة بكونه ظلما عظيما في شهر الله المحرم المعظم أحد الأشهر الحرم التي قال الله فيها (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ), فالظلم فيها يكون أشدَّ إثمًا وأعظمَ جرما لأنه جامع بين الجرأة على الله تعالى بارتكاب الذنوب والخطايا وامتهان حرمة ما حرمه الله وعظمه.

وفي المدينة المنورة أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالبارئ بن عواض الثبيتي, المسلمين بتقوى الله تعالى.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم، إن الإسلام يضع كل ما أودعه الله في الأرض من ثروات كبيرة وموارد ضخمة تحت يد البشرية لتحقيق معنى الاستقرار مستشهدا بقوله تعالى: ((هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ)), مشيرا إلى أن الناس ينالهم بعض من مكر الماكرين وأذىً من كيد الكائدين وذلك ليمتحن الله صبرهم ويفضح المنافقين ومن في قلبه مرض من زيف شعاراتهم.

وأوضح أن حياة الأمم فيها محطات ومنعطفات تظهر قيمتها وتبرز أصالة معدنها فحقيقة الأمم لا تظهر إلا عند اشتداد المحن وتتابع الفتن فتظهر صلابتها ورسوخ فهمها, مؤكداً أن كل تكاليف ومقاصد الشريعة وضروراتها جاءت لتثبيت دعائم الاستقرار في حياة البشرية ذلك أن تكاليف الشريعة ترجع إلى حفظ مقاصدها في الخلق وهذه المقاصد لا بد منها في قيام مصالح الدين والدنيا بحيث إذا فقدت لم تجر مصالح الدنيا على استقامة, ومشدداً على أن الإسلام رتب أشد الوعيد على الإفساد في الأرض ، فمن أفسد في الأرض ، وقوض معاني الاستقرار فهو مفسد.

وقال إن في حياة الأمم ومحطات ومنعطفات تبرز قيمتها وأصالة معدنها وتظهر حقيقة الأمم وقت المحن والشدائد ، وصلابة بنيان ورسوخ فهم وعلم؛ محن وشدائد تعصف بأمم فتسقط وتهوى وأمم تقوى ويشتد ساعدها، وتعمق جذورها وتسمو هممها ، والشدائد لا توهن عزم الرجال، ولا تفت في عضد الأوطان، ولا توقف عجلة الحياة، فهي تحتض الأحداث وتتجاوزها وتسموا عليها.

وبيّن إمام وخطيب المسجد النبوي أن الحادث الأليم الذي وقع قبل أيام في محافظة بقيق وهجرة خريص وأسفر عن أثر في مقدرات وثروات الوطن والأمة، عمل مأزوم، لن يحقق أهدافه الدنيئة، ولن يروم مراده الفاسد وسيبوء بالخسران المبين بفضل الله ثم بيقظة ولاة أمر هذه البلاد، وعزم رجال الأمن وحراس الثغور مستشهداً بقوله تعالى (وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً).

وأكد أنه إذ تجاوز المفسدون والمخربون الحد وطغوا وبغوا ،فقد عوملوا بما يردعهم ليستقر حال الوطن وتدور عجلة البناء والتنمية, مبينا أن المملكة العربية السعودية مع هذه الأحداث تزداد الوحدة فيها تماسكاً والصفوف تراصاً والوطن بصيرة لتحصين الحمى واستقرار الأمر وتعزيز الأمن والأمان.

وأوضح الشيخ الثبيتي أن هذه البلاد تمر بتحديات عظيمة إذ تتلاطم فيها الخطوب فهي مستهدفة لقطع جذورها فهي معقل الإسلام ومأرز الإيمان, مؤكداً أن مايميز هذه البلاد هو متانة بنائها وصلابة عودها. وأفاد إمام وخطيب المسجد النبوي أن قوة الانتماء للوطن غريزة وفطرة جبل عليها المواطن تعزز الأمن بكل صوره وتقوي اللحمة الداخلية التي تحمي ممن يريد إحداث الفتن والقلاقل في الوطن, مشدداً على أن اجتماع الكلمة ووحدة الصف وتآلف القلوب طريق النصر وأساس التمكين, وقال إن أمن المملكة العربية السعودية أمن للأمة فهي قلبها النابض وخيرها عميم.

وقال إن المؤمن في الشدائد والمحن تقوى صلته بربه ويتعلق قلبه بمولاه ويلوذ بحماه واللجوء إلى الله والافتقار إليه سبحانه وسؤاله تفريج الكرب، ورفع المحن والصدق معه سبحانه ديدن المسلم في السراء والضراء ، وإذا افتقر المسلم إلى مولاه، باشر افتقاره بالعمل ولزوم الدعاء وأنه سبحانه تعهد بالاستجابة لمن دعاه، يدعو المسلم وهو واثق من وعد خالقه قال تعالى: ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) وهو سبحانه الحافظ الحفيظ لمن يشاء من الشر والأذى والبلاء، ومن الدعاء الذي علمناه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، وأحْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي، وَأَعـوذُ بِك أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتي), ومن استمد القوة من الله لا يعرف للضعف معنى ولا يجد اليأس في نفسه مكانا فالله هو الناصر والمهيمن وإليه تصير الأمور، والأمة المسلمة تجمع بين اتخاذ الأسباب والتوكل على الله – سبحانه – ومن وكل أمره إلى الله وفوضه كفاه ربه وحفظه وحماه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق