سوريا: الأمم المتحدة تتحدث عن مصرع 84 أثناء الفرار من دير الزور .. و(قسد) تتوقع “معركة شرسة”

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في السياسة 2 مارس,2019  نسخة للطباعة

جنيف ـ عواصم ـ وكالات: قالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 84 شخصا، ثلثاهم أطفال، لاقوا حتفهم منذ ديسمبر وهم في طريقهم إلى مخيم الهول في شمال شرق سوريا بعد أن هربوا من تنظيم داعش بمحافظة دير الزور.
وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية “هناك تقرير عن علاج 175 طفلا بمستشفيات من أعراض طبية ناجمة عن سوء حاد في التغذية”.
وأضاف أن نحو 13 ألفا فروا من دير الزور الأسبوع الماضي ووصل كثير منهم إلى الهول. وقال إن النزوح الجماعي مستمر في رحلة “طويلة وشاقة للغاية”.
من ناحية اخرى قال مصطفى بالي مدير المكتب الإعلامي لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية (قسد) إن قواته تتوقع “معركة شرسة” مع مقاتلي تنظيم داعش الذين لا يزالون متحصنين في آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا.
وتتأهب قوات سوريا الديمقراطية منذ عدة أسابيع لاقتحام آخر جيب لداعش في قرية الباغوز المحاصرة بالقرب من الحدود العراقية لكن العملية تعطلت بسبب جهود إجلاء آلاف المدنيين من هناك.
كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال الخميس إن قوات سوريا الديمقراطية استعادت كل الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم.
لكن بالي قال إن مقاتلي داعش لا يزالون متحصنين في قرية الباغوز على الحدود العراقية ولم يستسلموا مضيفا أن هناك مدنيين لا يزالون في الجيب.
إلى ذلك أعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أنه نفذ ضربة جوية على آخر معقل لتنظيم داعش في شرق سوريا أسفرت عن مقتل المتشدد الفرنسي فابيو كلان الذي سجل مقطعا صوتيا يعلن المسؤولية عن الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر عام 2015.
واشتهر كلان بأنه الصوت الفرنسي لداعش بعدما تلا البيان الذي استغرق ست دقائق معلنا المسؤولية عن أسوأ هجوم تشهده فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية. وظهر في نفس التسجيل صوت رجل آخر يعتقد أنه شقيقه.
وقال التحالف في بيان نشره على تويتر في وقت متأخر الخميس “أسفرت ضربة نفذها التحالف عن مقتل مسؤول إعلامي نشط في داعش يطلق عليه أبو أنس الفرنسي ويعرف أيضا بفابيو كلان في الباغوز”. ولم يذكر البيان متى قُتل.

2019-03-02

أخبار ذات صلة

0 تعليق