الصومال: عشرات القتلى في تفجير انتحاري بمقديشو أعقبه قتال عنيف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في السياسة 2 مارس,2019  نسخة للطباعة

مقديشو ـ وكالات: اندلع قتال شرس في وسط مقديشو أمس عندما نفذت القوات الصومالية عملية لطرد متشددين متحصنين بجوار فندق فجروه أمس الأول في هجوم أسفر عن مقتل العشرات.
وفجر مقاتلون من حركة الشباب قنبلتين أمام فندق مكة المكرمة قبل أن يتراجعوا إلى مبنى مجاور ويطلقوا منه النار على الجنود الذين كانوا يحاولون الدخول. ونُقل جنديان على الأقل من الفندق صباح أمس.
وهذا هو أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات كبيرة تنفذها الحركة في شرق أفريقيا، ويجيء بعدما كثفت القوات الأميركية في الصومال ضرباتها الجوية على الحركة المتشددة.
وقال الرائد موسى علي بالشرطة الصومالية “المتشددون لا يزالون يقاتلون من داخل منزل مجاور للفندق (حتى إعداد الخبر) … يردون بقنابل يدوية وبنادق كلاشنيكوف”.
وأضاف أن 29 شخصا معظمهم مدنيون قتلوا في الهجوم وبعده بينما أصيب 80 شخصا. ومضى قائلا إنه أمكن إنقاذ الكثير من المدنيين لكن عدد القتلى قد يرتفع.
وقال المتحدث العسكري باسم حركة الشباب إن الحركة ما زالت تسيطر على الفندق الذي يرتاده مسؤولون حكوميون ويقع في شارع يضم العديد من الفنادق والمتاجر والمطاعم.
وأضاف المتحدث عبد العزيز أبو مصعب “حاولت الحكومة دخول المبنى ثلاث مرات لكننا منعناها”.
ورأى شهود من رويترز سكان مذعورين في المدينة يبحثون عن أقارب مفقودين خلال الليل، وأجروا عددا لا يحصى من المكالمات الهاتفية لإيجاد أي شخص رأى أفراد عائلاتهم.
وقالت أم لثلاثة أطفال تدعى حليمة عمر لرويترز “ظللت أركض جيئة وذهابا من موقع الانفجار إلى المستشفيات بحثا عن زوجي وأخي اللذين كانا يبيعان في متجر في المكان الذي حدث فيه الانفجار. وقد رأيتهما للتو في مستشفى وهما في حالة حرجة. زوجي فقد معدته وأخي أصيب بجروح شديدة في كلتا ذراعيه”.
وكثفت واشنطن تحت رئاسة دونالد ترامب الهجمات على حركة الشباب وأعلنت القيادة الأميركية في أفريقيا أنها نفذت ست ضربات جوية قالت إنها أسفرت عن مقتل 52 متشددا منذ يوم 23 فبراير.

2019-03-02

أخبار ذات صلة

0 تعليق