سلوفاكيا: تشابوتوفا تتصدر نتائج انتخابات الرئاسة

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في السياسة 1 أبريل,2019  نسخة للطباعة

مرشح الحزب الحاكم يقر بهزيمته
براتيسلافا ـ وكالات: أظهرت بيانات مكتب الإحصاء في سلوفاكيا أن المحامية الليبرالية سوزانا تشابوتوفا تتصدر الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة إذ حصلت على 57.9 في المئة من الأصوات بعد فرز 38.5 من مراكز الاقتراع. وحل مرشح الحزب الحاكم المفوض الأوروبي ماروش شيفتشوفيتش في المركز الثاني وحصل على 42.1 في المئة من الأصوات. من جهته أقر ماروش شيفتشوفيتش مرشح الحزب الحاكم في انتخابات الرئاسة بسلوفاكيا بهزيمته في الانتخابات. وقال شيفتشوفيتش للصحفيين إنه اتصل بمنافسته المحامية الليبرالية سوزانا تشابوتوفا لتهنئتها على الفوز في الانتخابات. وانتهت الجولة الثانية الحاسمة من الانتخابات الرئاسية السلوفاكية دون وقوع حوادث ، حسبما أعلنت لجنة الانتخابات بعد إغلاق صناديق الاقتراع. وأدلى مواطنو سلوفاكيا بأصواتهم في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية بين المحامية الليبرالية كابوتوفا والسياسي المستقل، ماروس سيفكوفيتش، مفوض الطاقة بالاتحاد الأوروبي. ويحق لأكثر من أربعة ملايين ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات وهي سباق بين المرشحين، اللذين حصلا على معظم الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات التي جرت في 16 مارس الجاري. وعبر الحدود العديد من السلوفاكيين الذين يعيشون في مجتمعات نمساوية ومجرية بالقرب من العاصمة براتيسلافا للإدلاء بأصواتهم، حيث لا يسمح بالتصويت إلا داخل سلوفاكيا. وتشير أحدث استطلاعات الرأي إلى تقدم مقنع لكابوتوفا، التي فازت بنسبة 6ر40 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى، مقارنة بـ7ر18 بالمئة حصل عليه سيفكوفيتش. وفي حالة انتخاب كابوتوفا، المنتمية إلى حزب سلوفاكيا التقدمية، ستصبح أول امرأة تتولي منصب الرئاسة في سلوفاكيا، وهو منصب شرفي إلى حد كبير. وتعرضت كابوتوفا لانتقادات متكررة من قبل الكنيسة وغيرها من الجماعات المحافظة بسبب موقفها من الإجهاض والمثليين، لكنها قالت إن فوزها في الجولة الأولى أظهر أن سلوفاكيا ليست محافظة كما يعتقد الكثير من الناس. ووفقًا لبافيل هاوليك الذي أجرى استطلاعات رأي، من المرجح أن تنخفض نسبة المشاركة إلى أدنى من نسبتها في الجولة الأولى التي بلغت 49 بالمئة. وكانت كابوتوفا قد هنأت السياسي المستقل على حصوله على المركز الثاني في الجولة الأولى، قائلة إن ذلك جعلها تشعر بالارتياح لكونه منع مرشحين متطرفين من خوض جولة الإعادة. وخرج من السباق الرئاسي كل من وزير العدل السابق الذي ينتمى للتيار اليميني الشعبوي ستيفان هارابين، والمتطرف اليميني ماريان كوتليبا، حيث لم يحصل أي منهما على أكثر من 15%.
وعلى عكس كابوتوفا وسيفكوفيتش المرشحين المؤيدين للاتحاد الأوروبي، نظم هارابين وكوتليبا حملة ضد سياسة الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين.

2019-04-01

أخبار ذات صلة

0 تعليق