الوطن ليس ساحة حرب - كوثر الأربش

صحيفة الجزيرة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كوثر الأربش

أصعب تحول على الصعيد الفكري، هو التحول من متطرف إلى معتدل. الاعتدال الذي يجعلك في المنتصف بين الكراهية والحب، بين الظلم والعدل، بين التواضع والغرور، بين كل تلك المتناقضات. كثيرون من كانت لهم منعطفات تغيير في حياتهم، لكن، وللأسف، انتقلوا من ضفة لضفة، حاملين معهم كل أدواتهم السابقة.

اليوم، أصبحت فكرة الوطن، ذلك الضفاف الذي أخذ الجميع بقاربه وارتحل ميممًا شطره. أعني أن مفهوم الوطنية، أصبح محط اهتمام كل الأطياف والمختلفين. وهذا ما نحلم به. أن يصبح الوطن مظلة الجميع. لكن المشكلة ليست هنا، بل في بعض هؤلاء المرتحلين، عندما أخذوا معهم كل أدواتهم السابقة. وبالتحديد إنني أتحدث هنا عن «المتشددين» سواء الدينيين أو العلمانيين، أو من يسمون أنفسهم إنسانيين. في الحقيقة لا أعرف لهم مسمى محددا، لكنهم الوجه الآخر للمتشدد الديني ولكن دون أن ينسبوا أنفسهم لدين أو مذهب.

ونحن نشهد اشتباكًا كلامياً بين أبناء الوطن الواحد، بين هؤلاء المتشددين ذوي المرجعيات المختلفة. طرف يخون الآخر، والثاني يسميهم «وطنجية». لكن الوطن ليس ساحة حرب لهؤلاء، لو يدركون. والوطن بريء من كل ما يحدث باسمه. لقد ورث الوطن المعارك الإيديلوجية القديمة.

لا يحق لمواطن اتهام مواطن آخر بالخيانة، بسبب موقف أو تغريدة. الخيانة قد تستتر، لكنها لا تطيل الاختفاء. سرعان ما تسقط الأقنعة، ويظهر وجهها الخبيث والقبيح. كلنا نعرف عشاق الوطن الحقيقيين، لكن لا توسخوا اسم الوطن بتخوين الآخرين، دعوا الأيام تلعب لعبتها فقط. لا يوجد جريمة كاملة، والخائن سيسقط لا محالة. لا تأخذوا الناس بالظن والقرائن. الحياة كفيلة بأن تقدم لكم دليلاً ملموساً وجرماً مشهوداً. إلى ذلك الحين استمتعوا بحسن الظن، عيشوا بسلام مع الجميع، حتى يظهر الله أمره.

الطرف الآخر، مرتبك، مزدوج، وليست لديه تلك الحفاوة الحقيقية بالوطن. وبين حين وآخر يسقط، كلمة، تغريدة، موقف.. لكنها لا ترقى لأن تصبح خيانة، هي بمثابة صافرة إنذار، أو علامة استفهام كبيرة. الطرف الأول يبذل جهداً لفضحهم، ويتهمهم بالخيانة، وحينما يشعرون بالضيق، اتهموهم بالمقابل بالغلو، وسموهم « وطنجية» أليس ما يحدث من تراشق تهم هو انتكاسة فكرية؟ إننا نريد لهذا الوطن أن يحتفي بالجميع، يحتضن المختلفين، وهم مشغولون بالتفرقة وتبادل التهم. الوطني الحقيقي لا يكون طرفاً في هذا النزاع، بل يحافظ على مسمى الوطن، نقيًا من الصراعات والتحريض والأحكام الجائرة.

قال الراحل محمد الماغوط يومًا ما: «كل منهم يحمل فرشاة في يمينه وسطل الدهان في يساره، ويبدأ بلصق التهمة تلو التهمة على ظهر الذي أمامه بينما تكون فرشاة الذي وراءه تعمل في ظهره وتلصق عليه ألف تهمة مماثلة. حتى أصبح ظهر المواطن العربي مع مرور الأيام والعهود والمراحل كواجهة السينما أو لوحة الإعلانات».

وما أريده، هو ما يريده كل مواطن يحلم بوطن يعمه السلام. أن يتوقف هؤلاء، فورًا عن هذه المعركة الطفولية. «وطنجي» أو «خائن» كل تلك التهم محاولات بائسة لإخفاء شيء ما سيظهر مع الأيام. وفي الوطن جهات أمنية نشطة ووفية وتمتلك كل السياسات والآليات للتعامل مع الجميع. اتركوا لها مهمة الضرب بحديد على يد الخونة والمزيفين. فيا أيها الوطني المخلص. لا تبتئس من تسمية «وطنجية». نم قرير العين وانعم بحسن الظن. أما من لحقتهم تهمة الخيانة، أيضًا لا تبتئس، راجع بعض مواقفك، وأعد تعريف المواطنة، وحدد خياراتك، إن كنت مع الوطن، فكن معه بكلّك، كل شيء يقبل الحياد.. إلا الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق