أستاذ فلسفة بجامعة الأزهر: طلب العلم جزء من العقيدة الإسلامية

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ الفلسفة والعقيدة جامعة الأزهر، إن العلم هو ميراث الأنبياء، فالأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهم، والإنسان الذي يطلب العلم سواء كان طالبًا في مدرسة أو جامعة، او باحثًا مقامه عند الله ليس يسير، بل هو الخير كله، والرسول –صلى الله عليه وسلم- يقول: " مَن يُرِدِ اللهُ به خيرًا يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ".

وأضاف "فؤاد"، خلال حواره مع برنامج "فقه الحياة" المذاع على فضائية "النيل للأخبار"، اليوم الجمعة، أن الإسلام جاء للعالم أجمع، وأول لقطة فيه قدمت للعالم أجمع كانت بالقراءة والكتابة، وأول آية نزلت على النبي –صلى الله عليه وسلم- قول الله سبحانه وتعالى: " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ"، رغم أن النبي –صلى الله عليه وسلم- لم يكن متعلمًا، مشددًا على أن طالب العلم يجب عليه أن يكمل طريق العلم ويزداد فيه، ولا يكتفي بما وصل إليه اقتدءً بقول رسول الله في الآية الكريمة: " وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا".

وتابع أستاذ الفلسفة والعقيدة جامعة الأزهر، أن العلم أمر من الله سبحانه وتعالى للناس، وجاء في الحديث الشريف: "طَلَبُ العِلْمِ فَرِيْضَةٌ عَلَىْ كُلِّ مُسْلِمٍ"، مشددًا على أن الدين الإسلامي يجعل جزء من عقيدته طلب العلم، ونجد من يخرج علينا ليقول أن الدين سبب تأخر الناس، والتدين جابنا الأرض، مشددًا على أن أننا بحاجة للتدين النافع الذي ينفع البلاد والعباد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق