تعرف على أغرب طُرق العلاج النفسي قديماً

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
هل جرَّبت العلاج النفسي من قبل؟ ربما اقتصر الأمر على بعض المحادثات مع الطبيب المختص أو بعض جلسات اليوغا والاسترخاء مع الموسيقى، أو حتى تناول بعض الأقراص العلاجية لمدة محددة.

لكن العلاج النفسي قديماً لم يكن سهلاً، وخصوصاً حين كانت النظريات في الطب النفسي غير مكتملة أو في طوّرها الأول. وكان من الطبيعي أن تتعرّض لبعض الآلام الجسدية أثناء حصولك على علاجاً نفسياً، وأشياء أخرى أكثر غرابة نستعرض بعضها في التالي كما نشرت مجلة روتانا:

خلع الأسنان

نعم كان خلع أسنان المريض النفسي، إحدى العلاجات المنتشرة قديماً، وهي النظرية التي ابتكرها الطبيب الأميركي “هنري كوتن” الذي رحل عام 1933، الذي ربط المرض العقلي والنفسي بوجود مشكلة ما في جسد الإنسان.

يؤمن الدكتور هنري بأن إزالة جزءاً من جسد المريض يساعد في تحسن حالته، يبدأ أولاً بإزاله أسنان المريض، وإن لم يكن هذا هو سبب مشكلته النفسية أو العقلية، يذهب إلى إزالة اللوزتين، ثم المرارة، ثم عنق الرحم أو الخصيتين، وقد يصل الأمر إلى إزالة المعدة!

تسببت هذه الطريقة الخطيرة في وفاة الكثير من مرضى الدكتور هنري، إذ عانوا من الالتهابات البكتيرية التي حدثت لهم بسبب عملياته الجراحية غير المُعقمة.

علاج الإدمان بإصابة المريض بغيبوبة

في منتصف عشرينيات القرن الماضي اعتقد الدكتور "مانفريد ساكيل" أنه اكتشف علاجاً سحرياً لإدمان المخدرات، وذلك عن طريق المصادفة، حين أخطأ وحقن المريض بكمية كبيرة من الأنسولين، مما أصاب المريض بغيبوبة، وبعد استيقاظه، شعر بأنه أصبح في غير حاجة إلى تناول المُخدر الذي كان أدمنه.

جرَّب الدكتور مانفريد هذا الخطأ مرة أخرى، وأعطى نفس النتيجة، فاستمر في طريقته مع باقي المرضى وادعى أن نسبة الشفاء بهذه الطريقة العلاجية وصلت إلى 90%، على الرغم من توفر فقط بيانات 2%، من مرضاه، وكانت تُشير إلى وفاتهم!

جاذبية القمر

الدكتور الألماني "فرانز أنطونن ميسمر" هو أول من ابتكر العلاج النفسي بالتنويم المغناطيسي، إذ آمن بأن جاذبية القمر تؤثر بشكلٍ مباشر على السوائل في جسم الإنسان، بنفس الطريقة التي تؤثر بها على المد في المحيطات والبحار.

كان يقوم الدكتور فرانز بعلاج مرضاه عن طريق وضع يديه على مرضاه، وإخبارهم أنه كان يعطيهم شحنة مغناطيسية، مما جعلهم يشعرون بالرضا وكأنهم حقاً حصلوا على طاقة ما. بعض الانتقادات التي أصابت الدكتور فرانز أشارت إلى أن معظم مرضاه كانوا من الفتيات الشابات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق