بعد إنجابها 44 طفلاً.. استئصال رحم «أُمّ» لمنعها من الولادة

صحيفة عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

اتخذ أطباء أخصائيون إجراءات لاستئصال رحم امرأة أوغندية تبلغ من العمر (40 عاما)، تعاني من حالة وراثية نادرة جعلتها تنجب مجموعات من التوائم، إذ أنجبت 44 طفلاً حتى وقت بلوغها سن الـ36 عاماً.

مريم ناباتانزي، التي أطلق عليها السكان المحليون لقب «المرأة الأكثر خصوبة في العالم»، حصلت على المساعدة الطبية اللازمة لمنعها من إنجاب المزيد من الأطفال، بعدما أنجبت، 5 مجموعات تضم توائم رباعية، و4 مجموعات من التوائم الثلاثية، و6 مجموعات من التوأم الثنائي.

ووفقا لموقع «روسيا اليوم» -نقلا عن صحيفة «ميرور»- فقد أنجبت مريم توأمها الأول وهي في سن 12 عاماً، بعد مرور عام من زواجها، فيما كان زوجها يبلغ من العمر آنذاك 40 عاما، ثم تبعتها بقية الولادات، وأنجبت ذات مرة مجموعة من 6 توائم، لكنهم ماتوا جميعا بعد الولادة، وعقب وفاة عدد من أطفالها، أحصي العدد الإجمالي من الأحياء حاليا 38 طفلا.

ومنذ 4 سنوات، بدأ فصل جديد من المعاناة مع الأم الأسطورية، إذ وجدت نفسها وحيدة تصارع قسوة حياتها، وذلك بعدما هجرها زوجها وتخلى عنها، ففي البداية كان يغادر المنزل غالبا لعدة أسابيع متتالية، ثم وصل بها الحال إلى أن تخلى عنها زوجها نهائياً، ما أدى إلى تفاقم معاناتها، فهي تعيش ظروفاً سيئة للغاية في 4 منازل صغيرة في إحدى القرى مبنية بالطوب الإسمنتي ومسقوفة بالصفيح.

ويضيف الموقع أن ناباتانزي تكافح لتوفير المال الكافي لتربية أطفالها ورعايتهم وإطعامهم وسداد رسوم دراستهم، إذ تعمل الآن في مجالات عديدة بينها الخياطة وتصفيف الشعر، فضلا عن كونها أخصائية في المداواة بالأعشاب.


أخبار ذات صلة

0 تعليق