تظاهرة مؤيدة للحشد الشعبي في بغداد وتحذيرات من استهداف المحتجين (فيديو)

إرم نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تظاهر عشرات من المؤيدين للحشد الشعبي في العاصمة بغداد، حاملين صور المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني، وسط تحذيرات من صدام مع المتظاهرين.

وبث ناشطون في الاحتجاجات العراقية خروج عدد من المتظاهرين في منطقة الجادرية، وسط العاصمة، حاملين صور المرجع الشيعي السيستاني، وجالوا في المدينة متجهين نحو ساحة التحرير وسط العاصمة.

ويقول محتجون إن السلطات العراقية تسعى إلى إيجاد ذريعة لفض الاعتصام بأية طريقة كانت، وربما تستغل أي حادثة أو احتكاك بين المحتجين لذلك، فيما حذروا عبر منشورات وزعوها على المحتجين ورسائل من أي صدام مع هؤلاء المحتجين.

بدوره، ذكر مصدر مطلع أن ”بعض قيادات الحشد الشعبي اتفقت على إحداث شرخ في التظاهرات، واستهداف المحتجين في ساحة التحرير، من خلال زج هؤلاء المتظاهرين، والاحتكاك مع الآخرين، في مسعى لإنهاء الاحتجاجات وفض اعتصام التحرير“.

وذكر المصدر لـ“إرم نيوز“ أن ”قائد أركان الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس أوعز إلى عدد من مساعديه بإخراج تظاهرة تكون حاملة لصور المرجعية الشيعية، وتهتف ضد مقتدى الصدر، قرب ساحة التحرير، وهو ما سيولد غضبًا بالضرورة لدى أتباع الصدر المعتصمين في التحرير، وبالتالي سيكون ذلك مسوغًا للقوات الأمنية لفض الاعتصام في حال حصول احتكاك أو مناوشات بين الطرفين“.

وبالتزامن مع ذلك، أصدر مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني بيانًا شدد فيه على ضرورة عدم استغلال اسم المرجع خلال الاحتجاجات، أو رفع صوره.

ونقلت وكالة “شفقنا” المقربة من المرجعية، عن مصدر مسؤول قوله: ”إن المرجعية الدينية إذ توكّد أن المشاركة في التظاهرات السلمية حقٌّ لجميع العراقيين فإنّها تُشدّد على ضرورة عدم استغلال اسمها أو رفع صورها من قبل أيّ مجاميع مشاركة في المظاهرات من أنصار القوى السياسية أو غيرهم، مؤكدةً على دعمها وتأييدها للمطالب الإصلاحية للمتظاهرين السلميين وعدم تفريقها بين أبنائها المطالبين بالإصلاح على اختلاف توجهاتهم“.

ويتظاهر العراقيون منذ شهر للمطالبة بإصلاح النظام السياسي، وإبعاد النفوذ الأجنبي عن البلاد، فضلًا عن توفير فرص عمل للعاطلين، وتحسين قطاع الخدمات في البلاد.

الوسومات:

أخبار ذات صلة

0 تعليق