«الشرعية» تحرّر مواقع استراتيجية في صعدة والضالع وتعز

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، من تحرير مناطق استراتيجية في ثلاث محافظات هي «صعدة، الضالع، وتعز»، فيما واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران تصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي، وتمكنت عناصر تابعة لقبيلة عمد جنوب صنعاء من تدمير عدد من آليات ميليشيات الحوثي بعد استهدافها بشكل مباشر، على خلفية قيام عناصر حوثية بالسطو المسلح على أراضي القبيلة.

وتفصيلاً، حرّرت قوات الجيش اليمني مسنودة بمروحيات قوات تحالف دعم الشرعية، أمس، مواقع جديدة في مديرية الصفراء بمحافظة صعدة بعد معارك مع ميليشيا الحوثي، وذكر مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ» أن قوات الجيش الوطني حررت مرتفعات جبال «الدخاس» و«الخضاض»، مشيراً إلى أن المعارك أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات.

وفي الضالع، شنت القوات اليمنية المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية والتحالف العربي هجوماً واسعاً ضد مواقع ميليشيات الحوثي أدى إلى مصرع وإصابة عدد من العناصر الانقلابية في جبهة مريس، وتمكنت قوات الشرعية من التقدم وتحرير مناطق جديدة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن القوات المشتركة والمقاومة تمكنت من الدخول إلى مناطق جديدة في الريبي والدرما وقرية الشغادر، وباغتت الميليشيات في تلك المناطق وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، ولاحقت العناصر الحوثية المسلحة التي فرت من المعركة إلى الشعاب والجبال.

وكانت جبهة باب غلق والفاخر شمال الضالع شهدت مواجهات عنيفة بين القوات المشتركة والميليشيات تمكنت خلالها وحدات من اللواء الأول صاعقة التابع للقوات المشتركة من التوغل غرب مدينة الفاخر، بعد تنفيذها عملية التفاف نوعية كبدت خلالها الميليشيات قتلى ودمرت عدداً من آلياتها العسكرية.

وتجددت المواجهات بعد يومين من أعنف المعارك التي توجتها القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية بانتصارات كبيرة واستراتيجية في كل الجبهات الشمالية بمحافظة الضالع، وتمكنت خلال المعارك من تحرير بتار وعدد كبير من المواقع والتباب والقرى، والتوغل باتجاه معسكر الجب الاستراتيجي، آخر قاعدة عمليات كبيرة للميليشيات الحوثية تشرف على مساحات واسعة من المناطق من مختلف الاتجاهات.

في الأثناء، أكدت مصادر عسكرية في جبهة الضالع، أنه يتم حالياً الاستعداد لبدء مرحلة عسكرية جديدة من شأنها توحيد والتحام عدد من الجبهات، بعد تقدمها إلى نقاط استراتيجية على خطوط المواجهات الممتدة من مريس وقعطبة وحجر مروراً بالحشاء ووصولاً إلى مديرية الأزارق.

وأشارت المصادر إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لاستكمال تحرير كامل الضالع من الجهتين الشمالية والغربية، والدخول إلى محافظتي إب وتعز والتوغل فيهما، بعد فتح جبهات باتجاه ماوية تعز والعود التابعة لمديرية النادرة بمحافظة اب.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي قصفها مجمع إخوان ثابت الصناعي والتجاري، للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، وفقاً لمصادر محلية وأخرى من العاملين في المجمع، وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات قصفت المجمع بقذائف هاون عدة، ما خلف إصابات في أوساط العاملين، وأشعلت النار في مستودعات للقمح، وأكد عمال المصنع أن القصف تسبب في احتراق مستودع لمصنع الورق بشكل كامل.

وأكدت مصادر ميدانية في الحديدة، أن ميليشيات الحوثي واصلت قصفها الأحياء السكنية في شارع صنعاء بقذائف الهاون ومختلف الأسلحة الرشاشة، مخلفة المزيد من الأضرار في منازل وممتلكات المدنيين، كما شنت الميليشيات الحوثية قصفاً مدفعياً هو الأعنف منذ أسابيع بقذائف المدفعية الثقيلة وبالأسلحة المتوسطة والقناصة على مواقع القوات المشتركة في مديرية حيس جنوبي مدينة الحديدة من مواقع تمركزها شرق المديرية، مستخدمة قذائف مدفعية الهاوزر ومدفعية الهاون عيار 120 وقذائف مدفعية B10 وقذائف آر بي جي.

وشهدت جبهات الدريهمي والتحيتا والجبلية وحيس والجاح قصفاً بمختلف أنواع الأسلحة من قبل الميليشيات، طال مواقع القوات المشتركة ومنازل المدنيين، وخلف حالة من الرعب والهلع في أوساط الأهالي.

وفي تعز، تمكنت القوات اليمنية المشتركة من تنفيذ عملية هجومية من ثلاثة مسارات في جبهة الكدحة، أدت إلى تحرير مواقع وقرى عدة بمديرية المعافر غرب المحافظة، وتمكنت من تدمير ثلاث آليات عسكرية تابعة للميليشيات وفقاً لمصادر عسكرية ميدانية، كما تمكنت قوات الجيش اليمني في جبهة حيفان جنوب شرق تعز، من شن هجمات مباغتة استهدفت مواقع الميليشيات في حيفان أدت الى مصرع عدد من عناصر الحوثي وإصابة آخرين.

وفي صنعاء، تمكنت عناصر مسلحة تابعة لقبيلة عمد الواقعة جنوب العاصمة من تدمير عدد من آليات ميليشيات الحوثي بعد استهدافها بشكل مباشر، وأدى الاستهداف إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، وأشارت مصادر محلية إلى أن المواجهات جاءت على خلفية قيام عناصر حوثية بالسطو المسلح على أراضي القبيلة وتوزيعها على قياداتها وعناصر تابعة لها، ما أثار حفيظة ملاك الأراضي من قبائل عمد الواقعة جنوب العاصمة، ودفعهم إلى مهاجمة آليات الحوثيين وعناصر الميليشيات التي حاولت الاستيلاء على الأراضي.

وداھمت عناصر ميليشيات الحوثي منزل الناشطة الحقوقیة برديس السياغي، وقامت باختطافها ونقلها إلى منطقة مجهولة بعد العبث بمنزلها وترويع الأطفال والنساء فيه، كما أقدمت عناصر الميليشيات على اختطاف الصحافي عبدالحافظ الصمدي من منزله في العاصمة صنعاء، واقتادته إلى جهة مجهولة.


ميليشيات الحوثي تجدّد قصفها لمجمع «إخوان ثابت» للمرة الثانية خلال أسبوع.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق