محلل سياسي لـ24: التنسيق السعودي الإماراتي استراتيجية وثيقة تتجاوز حدود الإقليم

أخبار 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
رأى المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات، الدكتور عتيق جكة، أن زيارة وزير الدولة للشؤون الخارجية وعضو مجلس الوزراء السعودي عادل بن أحمد الجبير، ووزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى باكستان للقيام بوساطة للتهدئة بين البلدين، مؤشر قوي جداً ورسالة واضحة أن البلدين لديهما رؤية مشتركة في التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية، مشيراً إلى أنها زيارة تجسد قوة ومتانة العلاقات السعودية- الإماراتية وتطابق وجهتي نظرهما في الرؤى والأهداف. وأوضح المحلل السياسي أنه "خلال الأعوام القليلة الماضية شهدت العلاقات الثنائية بين البلدين توسعات كبيرة على جميع الأصعدة وهو ما يتجلى على 3 مستويات، الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وذلك دون الإشارة إلى وجود السعودية والإمارات في خندق واحد ضمانة لمستقبل وأمن اليمن والمنطقة ضد الأخطار التي تهددها من التدخلات الخارجية وتآمر العابثين وناكري الجميل في محور داعمي الإرهاب والاضطراب والحروب الأهلية.

الإصلاح والتهدئة
وبين جكة أن "مساعي السعودية والإماراتية تهدف للإصلاح والتهدئة ولا تؤمن بالحلول العسكرية للنزاعات، وتحض على تجنب الصراعات، وتدعو دوماً إلى إطفاء محاولات التصعيد، من أجل تحقيق الاستقرار، حيث تأتي هذه الزيارة بهدف تقوية التنسيق والتعاون في المجالات السياسية، فضلاً عن بحث تخفيف حدة التوتر والسعي للتهدئة بين الهند والباكستان إلى جانب الأوضاع في أفغانستان، إيماناً من البلدين بأن التوترات تضر الازدهار، وتمس استقرار الشعوب.

وقال المحلل السياسي: "العلاقات السعودية الإماراتية لا تتوقف عند التحالف العربي، إذ أن البلدين متفقتان حول جميع القضايا الرئيسية، مما يفتح الباب على مصراعيه أمامهما لإقامة تعاون متميز يحققان من خلاله تطلعات القيادتين في إطار كيان قوي متماسك يعود بالخير على الشعبين ويدعم مجمل القضايا العربية والدولية".
أمان واستقرار
وقال المحلل السياسي: "السعودية والإمارات صمام أمان واستقرار لدول مجلس التعاون الخليجي والأمن العربي، وركيزة أساسية في تحقيق السلام في العالمين العربي والإسلامي، لافتاً إلى أن سياسة البلدين تتميز بالتوجهات الحكيمة والمعتدلة والمواقف والواضحة في مواجهة نزعات التطرف والتعصب والإرهاب، والتشجيع على تعزيز الحوار.

يذكر أن المباحثات بين السعودية والإمارات وباكستان ستتطرق إلى سبل تعزيز العلاقات ومناقشة التطورات التي تشهدها المنطقة، والمستجدات على الساحة الكشميرية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق