«فلايت» يجسّد مفهوم الهجرة ومعاناة اللاجئين

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، عن استضافة عملٍ فني فريد من نوعه، بعنوان «فلايت»، وهو عرض أدائي سيصطحب جمهوره إلى عالم مصغّر يزخر بالأحداث الدرامية. ويروي العمل، الذي تقدمه فرقة المسرح الإسكتلندي الجوالة «فوكس موتوس»، استناداً إلى رواية «هينترلاند» من تأليف كارولين براذرز، وأعدّها للمسرح أوليفر إيمانويل، قصةً مأساوية لطفلين لاجئين في أراضٍ غريبة عنهما، ومناطق خطرة. وستنطلق هذه التجربة المسرحية 12 سبتمبر الجاري، وتستمر لغاية السبت 21 سبتمبر، على خشبة مسرح «الصندوق الأسود» في مركز الفنون.

وتصوّر مسرحية «فلايت» مفهوم الهجرة واللاجئين، وذلك من خلال قصة معبّرة حول شقيقين يتيمين من أفغانستان، يذهبان في رحلة يائسة طلباً للحرية والأمان. ويلخّص العمل رحلةً ملحميّةً مؤثّرة على امتداد أوروبا، يخوض فيها البطلان مغامرةً حافلةً بالرعب والأمل والصراع من أجل البقاء.

وتمزج المسرحيّة، التي يخرجها كانديس إيدموندس وجيمي هاريسون، الذي أشرف على تنفيذ الخدع المسرحية في عرض «هاري بوتر آند ذا كرسد تشايلد»، بين الرواية المصورة وفن مجسمات الديوراما الرائع والوسائط السمعية، حيث تجمع بين الموضوعات الدرامية والصورة البصرية الساحرة. وسيشاهد كل شخص من الحضور من جناحه الشخصي في المسرح القصة التي تتكشّف أمامه على شكل صور ونماذج متحركة بوتيرة بطيئة، تتماشى مع الصوت والموسيقى التي يسمعها عبر سماعته. تجدر الإشارة إلى أن العرض الواحد يتسع لـ25 شخصاً فقط.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق