تطورات جديدة في واقعة الدكتور الجامعي المقتول بـ«دار السلام»

النبأ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أمرت نيابة دار السلام الجزئية، بحبس عامل 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامه بقتل دكتور جامعى بقصد سرقته، كما أمرت بالتحفظ على كاميرات المراقبة الموجود بمحيط  الحادث لفحصها وتفريغها وإعداد تقرير بها، وطلبت استعجال تقرير الصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة وكيفية حدوث الواقعة.

يذكر أن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة عثرت على جثة عضو هيئة تدريس بكلية الزراعة، مقتولا داخل الشقة سكنه بمنطقة دار السلام جنوب القاهرة، وتبين أن صديقه وراء ارتكاب واقعة القتل؛ بقصد السرقة.

بدأت أحداث الواقعة، عندما تلقى اللواء محمد منصور، مساعد وزير الداخلية لمديرية أمن القاهرة، إخطارا من العقيد محمد علام، مأمور قسم شرطة دار السلام يفيد بالعثور على جثة شخص مقتولا بالشقة سكنه بدائرة القسم.

انتقل المأمور وضباط وحدة مباحث القسم، إلى مكان الحادث، وبالفحص تبين أن الجثة لدكتور جامعى يدعى «عمرو عرفة على جعبور»، 40 سنة، دكتور بكلية الزراعة بالقاهرة، ومقيم بأطفيح، ملقى على ظهره بإحدى الغرف بالشقة سكنه بدائرة القسم، وبه إصابات ظاهرية، تم نقلها إلى مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة.

وتوصلت تحريات المباحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة عامل وتربطة علاقة صداقة بالمجني عليه، تم ضبطه وبمواجهته أقر بارتكابها بقصد السرقة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وتم إخطار النيابة العامة لتتولى مباشرة التحقيقات، والتي أمرت بما تقدم.

وقال مصدر لـ«النبأ» إن الدكتور الجامعي كان يتمتع بسمعة طيبة والجميع يشهد له بحسن أخلاقه وطيبته، مضيفا أنه كان مرشحا لمجلس النواب عن دائرة أطفيح عام 2015.

أخبار ذات صلة

0 تعليق