المؤتمر الدولي للتوجهات المستقبلية لطب وجراحة العيون يستعرض الأمراض الوراثية التي تصيبها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ويعتبر اختيار السلطنة لاحتضان هذا المؤتمر إشادة عالمية بمكانة السلطنة، وتهدف الأوراق العلمية المطروحة لمناقشة كيفية التعامل مع الحالات المتقدمة والمصابة بأمراض العيون عامةً وأمراض العيون الوراثية خاصة.

ويقدم المؤتمر تصورات متطورة للممارسات الطبية الحديثة في هذا المجال، واستكمالاً لمشوار البحث والتطوير كما أنه يعد فرصة للالتقاء بالخبراء في مجال طب وجراحة العيون للنقاش والتحدث عن أهم الإنجازات التي توصل إليها العلم وكذلك فرصة لتقييم الخدمات المقدمة للمرضى المصابين بأمراض العيون ويمنح أيضاً فرصة للأطباء والباحثين في هذا المجال تقديم أوراق العمل الخاصة ببحوثهم.
ويهدف المؤتمر لتحقيق الاستفادة من وجود نخبه من الخبراء العالميين والمتميزين في مجال طب وجراحة العيون وأمراض العيون الوراثية وتبادل الخبرات معهم وكذلك يعد فرصة لتوفير معلومات متطورة وحديثة لتشخيص مثل هذه الأمراض ومعرفة المسببات البيولوجية ومناقشة الحلول العلاجية الحديثة لها.
ويسعى المؤتمر إلى تسهيل التطور الوظيفي للفئات الطبية المشاركة في المؤتمر والحصول على نقاط التعليم الطبي المستمر وكذلك يشكل هذا المؤتمر فرصة ثمينة لتقوية التعاون الدولي بين السلطنة والدول المشاركة بالمؤتمر وتعريف متخذي القرار بشكل أعمق بأهمية تحسين الخدمات المقدمة للمرضى المصابين بأمراض العيون ورفع مستوى الوعي الثقافي الصحي للمجتمع والجمهور عن الأمراض التي تصيب العين وكيفية التعامل بها وذلك باستشارة الأطباء المتخصصين من أجل الوصول إلى التشخيص المناسب.
وقد احتوى المؤتمر على محاور عدة حول الدورات التدريبية لأمراض العين السرطانية للدكتور سانتوش هونافار وهي مخصصة للأطباء المنتسبين لبرنامج طب وجراحة العيون في المجلس العماني للاختصاصات الطبية وأطباء العيون المتدربين في برامج العيون في دول مجلس التعاون الخليجي.
المحور الثاني : يشمل أربع جلسات علمية لمناقشة أحدث التطورات في مجال أمراض العيون ويترأس هذه الجلسات الدكتور عبدالله بن سعيد المجيني أستاذ مشارك واستشاري أول ورئيس قسم طب وجراحة العيون بمستشفي جامعة السلطان قابوس.
وتختص الجلسة الأولى بالأمراض التي تصيب الجفون ومحجر العين وفيها سيتحدث البروفسور ماجويل جونزاليس من دولة أسبانيا عن أمراض الغدة الدرقية والتي تؤثر على العين ومحجرها وسيتطرق البروفسيور عصام الطوقي في محاضرته إلى استعمال إبر الكورتيزون لعلاج مثل هذه الحالات، كما سيتم مناقشة ستة أوراق علمية أخرى في هذا المجال.

وتتعلق الجلسة الثانية بأمراض قرنية العين وعمليات الليزر لتصحيح النظر، وفي هذه الجلسة يقدم الدكتور أحمد السعدي من دولة الإمارات العربية المتحدة محاضرة عن الخطوات الجراحية المتبعة لأمراض الطبقة الاندوثلية للقرنية واستعمال الليزر لعلاج الأمراض المختلفة للقرنية، ومن المملكة المتحدة سيتحدث البروفيسور ستيفان كيي عن التصوير الحديث للقرنية، وفي محاضرة أخرى سوف يناقش تشخيص وعلاج الألتهابات البكتيرية لقرنية العين.

أما الجلسة الثالثة سوف تختص بمناقشة المواضيع المتطورة في تشخيص وعلاج النزول الأسود (المياة الزرقاء) وسيفتتح البروفسيور طارق الشعراوي رئيس وحدة النزول الأسود من جامعة فيينا بسويسرا ورئيس الجراحات والأبحاث الأوروبية للنزول الأسود بالحديث عن التطورات في مجال العمليات الجراحية، وسوف تقدم الدكتورة مريم الوهيبية من مستشفي النهضة محاضرة علمية عن التطورات العلاجية والدوائية لهذا المرض بعدها ستعقب الدكتورة عائشة البوسعيدية من مستشفي جامعة السلطان قابوس عن علاقة وجود النزول الأبيض في جراحات النزول الأسود.
وستناقش الجلسة الرابعة التطورات في علاج أمراض شبكية العين والذي سيتحدث فيها البروفيسور إيهاب الريس من جمهورية مصر العربية عن المعلومات الأساسية عند التعامل جراحياً مع أمراض شبكية العين عند الأطفال، وسيتطرق الدكتور خالد السبتي من دولة الكويت عن فعالية التدخل الجراحي في حالات إنسداد الأوعية الدومية لشبكية العين كما سيطرح الفريق العماني لأمراض شبكية العين حالات مرضية معقدة وسيتم مناقشة التعامل معها.
المحور الثالث: يتلخص هذا المحور في أخر يومين للمؤتمر وتكون فيه الدورة الأولى لأمراض العيون الوراثية والتي تنظمها المدرسة الأوربية للطب الوراثي، وتقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، حيث يترئس هذا المحور كلاً من الدكتورة سناء بنت ساعد الزهيبية استشاري أول والدكتورة انورادا جانيش استشاري أول بوحدة عيون الأطفال والحول وأمراض العيون الوراثية بمستشفى جامعة السلطان قابوس. يذكر أن الدورة الأولى لأمراض العيون الوراثية بالعادة تقام سنوياً في مدينة بيرتينوروا الأيطالية، ولقد تمت الدعوة لإقامتها في السلطنة من أجل تسهيل حضورها من قبل المشاركين لدول الخليج العربي ودول الشرق الأوسط.
وسيتحدث في هذه الدورة أطباء وباحثيين عالميين في مجال الطب الوراثي وأمراض العيون الوراثية من أيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، ومنهم علماء مشاركين في أبحاث للعلاجات الجينية لمثل هذه الأمراض، وسوف يتضمن هذا المحور أيضاً جلسة علمية نقاشية .
وتضمن حفل افتتاح المؤتمر على عدد من الفقرات المتنوعة، بدأت بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى الدكتور عبدالله بن سعيد المجيني رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر كلمة قال فيها : عند الحديث على وجه الخصوص عن قسم طب وجراحة العيون يتضح لنا جلياً التطور في الخدمات المقدمة سواءً من حيث التخصصات الدقيقة للكادر الطبي وأيضاً من حيث الأجهزة المتطورة المساندة التي تمكن من تقديم خدمة طبية ذات مستوى عال من الجودة.

استعرض المؤتمر الدولي للتوجهات المستقبلية لطب وجراحة العيون التأثيرات الوراثية على أمراض العيون وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بمشاركة مجموعة من الأطباء والمختصين في مجال طب وجراحة العيون من داخل السلطنة وخارجها.

جاء تنظيم المؤتمر من قبل مستشفى جامعة السلطان قابوس بالتنسيق والتعاون مع المدرسة الأوروبية للطب الوراثي بمشاركة متحدثين من الكويت والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والهند وأسبانيا، والمملكة المتحدة، وسويسرا، وإيطاليا، والولايات المتحدة الأميركية بالإضافة إلى متحدثين من السلطنة بهدف التعرف على آخر ما توصل إليه العلم الحديث في مجال طب وجراحة العيون حيث سيتم مناقشة ما يزيد على 35 ورقة عمل في هذا المجال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق