صحفي يمني يشيد بتضحيات الجنوبيين في مواجهة المشروع الحوثي الايراني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشاد صحفي يمني بتضحيات الجنوبيين خلال مواجهة المشروع الحوثي الايراني في اليمن رافضا التقليل من تضحياتهم .

 

وقال الصحافي اليمني صالح البيضاني بأنه لايمكن المزايدة على تضحيات الجنوبين في محاربة المشروع الحوثي في اليمن مؤكدا ان جبهات صعدة والساحل الغربي لاتزال تشهد  على تلك البطولات .

 

وأكد البيضاني ان فصيل  "فادي باعوم" المرتبط بايران والضاحية الجنوبية بلبنان والدوحة لا يمثل الجنوب.

 

وكتب البيضاني تغريدة له جاء فيها : بصراحة ووضوح شديد وبعيدا عن مواقف بعض الطفيليين الذين لايمثلون الجنوب مثل شلة باعوم المرتبطة بطهران والضاحية والدوحة.

 

وأضاف:لا يمكن المزايدة على تضحيات الجنوبيين في مواجهة المشروع الحوثي الإيراني في اليمن ولازالت جبهات صعدة والساحل الغربي شاهدة على تلك البطولات.

 

وفي وقت سابق من اليوم، كشف مصدر أمني مسؤول بشرطة محافظة شبوة، عن ضبط عصابة تقوم بتهريب المشتقات النفطية من مأرب، لتبيعها في الضالع ومنطقة الرباط في مدينة عدن، فيما تقوم أخرى بسرقة نفط خام من انبوب النفط في النشيمة إلى مصفاة حوثية في الحتارش بصنعاء، متهما الشبكة ذاتها بالاستفادة من إيقاف إنتاج النفط من حقل العقلة النفطي.

 

وقال مصدر إن نقطتي الجلفوز بمدينة عتق، وجردان التابعة لشرطة شبوة والعمليات المشتركة ضبطت  ثمان ناقلات محملة  بالمشتقات النفطية المهربة، قادمة من مأرب، تحمل كمية تقدر بـ451 ألف لتر، مصبوغة بالألوان الحمراء لكي تباع في الأسواق على أساس أنها تجاري مستورد من الخارج.

 

وبين المصدر، أن نافذين في مصفاة مأرب يتلاعبون بالمشتقات النفطية التي تنتجها المصفاة، ويحملون ليلاً الناقلات، من ثم تسير نحو (حوش) بالمحافظة، ويتم تغيير لون البنزين من الأبيض إلى الأحمر، كما يتم تزوير تصاريح على أساس أن الحمولة من ميناء نشطون بالمهرة. وفقا لـ "نيوز يمن".

 

وقال المصدر، إن مصافي مأرب رفضت الأشهر الماضية تموين المحافظات المجاورة ومنها شبوة، بحجة أن الكميات المنتجة لاتغطي المحافظة.

 

وكشف مصدر عن ضبط عصابات تقوم بسرقة النفط الخام من أنبوب النفط الممتد إلى النشيمة بمديرية رضوم، لافتاً إلى أن مايقارب 150 الف إلى 200 ألف برميل كانت تسرق من أنبوب النفط الخام، مبيناً أن العصابات تدار إستخباراتياً من جماعة الحوثيين - ذراع إيران في اليمن.

 

المصدر قال: إن العصابات تقوم بنقل النفط الخام من شبوة ومأرب إلى صنعاء وتوجد مصافي في منطقه الحتارش في صنعاء تقوم بتصفية الخام المسروق والمهرب من حقول النفط.

 

وقال: "إن كشف التهريب والسرقة يأتي نتيجة لتحديث وتطوير الأداء الأمني في المحافظة”، وقال: “يوجد تنسيق عال  بين أمن شبوة والجيش والنخبة الشبوانية”، وأن الجميع “محافظ شبوة ومعه جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية وقوات النخبة الشبوانية” يعملون “على القضاء على تلك العصابات وكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار ومقدرات المحافظة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق