الشورى يختتم مناقشة بيان وزير السياحة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في المحليات 1 مارس,2019  نسخة للطباعة

تغطية : عيسى بن سلام اليعقوبي
اختتم مجلس الشورى صباح أمس مناقشة بيان معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة خلال جلسة المجلس الاعتيادية الثامنة لدور الانعقاد السنوي الرابع (2018-2019) م من الفترة الثامنة (2015-2019)، برئاسة سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس وبحضور أصحاب السعادة أعضاء المجلس وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس.
في بداية مناقشات اليوم الثاني لبيان وزارة السياحة تحدث سعادة محمد بن سالم البوسعيدي ممثل ولاية بوشر عن مدى التزام الوزارة بتحقيق أهدافها بشأن التوظيف المباشر في القطاع السياحي كما أشار سعادته إلى التحديات التي تواجه قطاع السياحة وأسبابها وطالب بالاستفادة من الفعاليات الرياضية في الترويج للسلطنة.
وجاء رد معالي وزير السياحة بأن لشركة عمران إدارة تنفيذية مستقلة وأنا عضو في مجلس إدارتها وقطعنا شوطا في إدارة وتنسيق القطاع السياحي ولا نريد أن تكون عمران محتكرة لإدارة القطاع الساحي ، كما أوضح معاليه أن الكثير من الرياضات بحاجة لتنظيم ووقفنا مع كثير من أصحاب المشاريع .
وفيما يتعلق بالترويج للسلطنة قال معاليه : الوزارة صرفت 3.5 مليون ريال عماني للحملات الترويجية ونرى أننا في الاتجاه الصحيح عندما نستقطب المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي للمساهمة بعملية الترويج الالكتروني كما أن هناك برامج مشتركة مع الدول المجاورة في هذا الشأن وتم وضع خطط ومقترحات لتنمية القطاع بشكل عام.
من جانبه تحدث سعادة يونس بن علي المنذري ممثل ولاية إزكي حول النزل التراثية والرسوم المفروضة عليها وطالب بمراجعتها لتشجيع المواطنين لترميم الحارات التراثية والاستفادة منها.
ورد المحرزي بأن الحارات التراثية تمثل جانبا مهما في القطاع السياحي ونريد أن تكون في متناول الأفراد بشكل عام ونرى أن التنمية في النزل التراثية يجب أن يتم استغلالها ، وأشار معاليه إلى أن الوزارة مستعدة لتقديم الدعم الفني للمستثمر في هذا الجانب ، وفيما يتعلق بالرسوم فإن قيمة الترخيص 500 ريال عماني لمدة خمس سنوات بواقع 100 ريال عماني لكل سنة.
وتساءل سعادة شهم بن راشد الشهومي عن موقع محافظة الظاهرة من الاستراتيجية السياحية مؤكدا أهمية التخطيط واستثمار الحصون بتوفير المشاريع المناسبة التي تعكس التراث العماني وتوفير مرشدين سياحيين لها، كما اقترح إنشاء متحف للنيازك نظرا لأهمية السياحة الجيولوجية واستغلالها للجذب السياحي داخليا وخارجيا.
وقد ثمن سعادة رئيس مجلس الشورى مقترح الشهومي بإنشاء متحف عماني للنيازك لأهميته في الجذب السياحي وجاء رد المحرزي بأن هناك حارات تراثية وكهوفا في مختلف المحافظات جاهزة للاستثمار واستغلالها من قبل المواطنين وبدون رسوم كما أن هناك تعاونا مستمرا بين الوزارة والجمعية الجيولوجية للاستفادة فيما يتعلق بالنيازك وأكد بأن المجال مفتوح لتطوير القلاع والحصون في السلطنة بشكل عام ولا ليس هناك مانع من أن تتولى الشركات الأهلية تطوير هذه المشاريع بالكامل.
من جانبه تحدث سعادة الدكتور سالم بن ناصر الكحالي ممثل ولاية صحم حول أهمية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص في تنمية القطاع السياحي، واستنكر سعادته وجود أعداد كبيرة من الوافدين العاملين في الإرشاد السياحي، كما دعى إلى توزيع المشاريع السياحية على مختلف المحافظات في السلطنة متسائلا عن شح الفعاليات السياحية رغم الثراء في الموروث التراثي للسلطنة.
ورد معاليه بأن هناك تنسيقا مع المجتمع لإقامة الفعاليات في المحافظات وليست هناك موازنات ثابتة للإقامة مثل هذه الفعاليات أما فيما يتعلق بالمرشدين السياحيين فهناك مرشدون من تخصصات أخرى تم تدريبهم لهذه المهنة بالإضافة إلى مهنهم الأساسية وبهذه الطريقة نغطي جانبا من النقص في العدد ، ووجود المرشدين الأجانب بسبب تعدد لغات السياح إذ تشترط بعض الأفواج السياحية توفر مرشدين بنفس اللغة.
وقال معالي وزير السياحة في معرض حديثه : هناك 60 مشروعا تمت الموافقة علي تنفيذها في محافظة جنوب الشرقية وأكد أن المبادرات السياحية تقوم بالتنسيق مع إدارات السياحة بمختلف المحافظات مشيرا إلى أن الإجراءات تمت بشأن جمعية السياحة ولكنها تفتقد إلى آلية التنسيق بين الفاعلين في القطاع السياحي من القطاع الخاص.
وتساءل سعادة أحمد الحضري ممثل ولاية صلالة عن مدى تحقيق الأهداف الموضحة في الاستراتيجية السياحية ، كما يرى سعادته وجوب الاعتراف بوجود تضارب في إدارات القطاع السياحي ، وأشار سعادته إلى ضعف الكفاءة في الترويج لمهرجان صلالة السياحي مشيرا إلى أنه يجب تفعيل مطار صلالة بشكل أكبر وتعزيز خطوط الطيران إليها.
ورد المحرزي : لا نقول بأن عمران تدير القطاع السياحي بشكل كامل الهم الأكبر هو تنمية القطاع السياحي ففي مهرجان صلالة السياحي نجحنا بكل المقاييس والمؤشرات تدل على ذلك ، وكثير من المرافق تطورت لكن الطموح أكبر في تطوير القطاع ، وأكد معاليه بأنه من العيوب فعلا عدم وجود خطوط مباشرة لمطار صلالة مما يجعل الوصول أصعب بالنسبة لعدد كبير من الدول ولا نريد أن تكون صلالة فقط لذوي الإنفاق البسيط ونحن نعمل مع الطيران العماني وطيران السلام في هذا الجانب.
وفي مداخلة لسعادة توفيق بن عبدالحسين اللواتي ممثل ولاية مطرح قال فيها: في 2040 نريد جذب خمسة ملايين سائح مستائلا أليس هذا هدفا متدنيا مع وجود خطة استثمار تتجاوز الـ 19 مليار ريال عماني كما تساءل عن الاستراتيجيات والدراسات التي يجب الاعتماد عليها في اتخاذ القرار بشأن مشروع الواجهة البحرية بولاية مطرح.
ورد وزير السياحة بأنه يوجد مشروع مطروح لإعادة الهوية العمانية لسوق مطرح والمسؤولية كبيرة على ملاك المحلات فبدونهم لن ننجح وأشار معاليه إلى أن هناك رؤية من المنظمات الدولية أن السلطنة سائرة في الاتجاه الصحيح نحو تنمية القطاع السياحي.

2019-03-01

أخبار ذات صلة

0 تعليق