سفارة فلسطين بسريلانكا تحيي يوم الارض

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رام الله - دنيا الوطن
أطلقت سفارة دولة فلسطين في سريلانكا فعاليات لإحياء يوم الأرض الفلسطيني والتي إنطلقت من المحافظة الشرقية ترينكومالي قبل ثلاث أيام، حيث شهدت أنشطه وفعاليات مكثفة بهذه المناسبة المجيدة والتي عبر فيها السريلانكيون عن مدي تعاطفهم مع القضية الفلسطينية العادلة.

وأعلن يوم أمس وبمبادرة من جبهة التحرير الشعبية السريلانكية عن تشكيل لجنة تضامن سريلانكية – فلسطينية جديدة في منطقة باتيكولا بعد اللقاء الموسع الذي عقده السفير د. زهير زيد مع ممثلي أحزاب سياسية مختلفة، رجال دين بوذيين وهندوس ومسيحيين ومسلمين والذين أكدوا مجتمعين على دعمهم للحقوق الفلسطينية مستنكرين في نفس الوقت ماتقوم به حكومة إسرائيل اليمينية المتطرفة من أعمال قمعية وممارسات عنصرية ضد أبناء الشعب الفلسطيني المحتل.


تخلل هذا الإجتماع عرض لمسرحية قام بها طلاب مدرسة الأمين في المحافظة تمثل معاناة الشعب الفلسطيني على يد الإحتلال الإسرائيلي ومايقوم به من جرائم قتل وتدمير للحياة الفلسطينية، وأيضا قام بعض التلاميذ بإلقاء أبيات شعر في نفس الإتجاه لفضح ماتقوم به إسرائيل من أعمال مستنكرة ضد الفلسطينين.

وبعد الإنتهاء من هذا الإجتماع توجه السفير زيد لزيارة حاكم محافظة كاتنكودي (قحطان) في المنطقة الشرقية حزب الله وهو أيضا وزير سابق والذي رافق السفير في جولة داخل المدينة شملت المتحف الإسلامي و زيارة مسجد يبني حديثا يأخذ شكل قبة الصخرة تأكيدا عن دعمهم لفلسطين والقدس.


حزب الله أثناء الجولة اكد للسفير زيد عن إستمرار دعم سريلانكا لفلسطين وعن مدى إهتمامهم بالقدس والمقدسات الدينية بشكل عام وأنهم لن يدخروا جهدا في دعم فلسطين وأهلها ... وتاكيدا لكلامه فأنه قد علق في مكتبه صورة كبيرة لمسجد قبة الصخرة كانت قدمت هدية من فخامة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

أما على صعيد لقاءات اليوم والتي شملت محافظتي كاتنكودي وباتيكولا، ففي محافظة كاتنكودي إلتقي السفير د.زيد مع عدد من قيادات وأئمة المسلمين ومدراء مدارس ومدرسين،  وفي كلمتة امام  الحضور ركز السفير على موضوع مدينة القدس المحتلة  وما تشهده من مخاطر وإجراءات تشمل الإعتداء على كل ما هو فلسطيني وعربي وإسلامي وأكد على ضرورة أن يقوم الأئمة والقيادات المسلمة هنا في سريلانكا بزيارة المدينة المقدسة لكي يروا بأعينهم ما تقوم به قوات الإحتلال من ممارسات مخالفة لكل القوانين الإنسانية، وأن يرفعوا صوتهم عاليا ضد الإجراءات الإسرائيلية المدعومة أمريكيا.


ولقد أجمع الحضور على ضرورة القيام بالواجب تجاه فلسطين وشعبها المحتل.

بعد ذلك قام السفير بزيارة إلي منزل الأسقف عن الكنيسة الرومانية جوزيف بورينا في محافظة باتيكولا وقدم له شرحا عن القدس وما يجري بها من اعمال ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية على أيدي جيش الإحتلال وضرورة أن يقوم الأسقف بشرح ذلك إلى طلاب الدين في الكنيسة وأن يكون واضحا لهم أنه المسيحيين والمسلمين في فلسطين هم في خندق واحد في مواجهه الإحتلال الإسرائيلي.. السفير أكد على ضرورة تعزيز العلاقات وتطويرها بين المسيحيين السريلانكين والفلسطينين .. الأسقف بدورة وعد بالقيام بكل ما طلب منه وأنه سيشكل وفودا لزيارة فلسطين تعبيرا عن دعمهم للحق الفلسطيني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق