تفاعل كبير مع حملة المناشدة للمملكة بتمديد المنحة النفطية

اليمن العربى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تفاعل كثير من الناشطين والإعلاميين والمسئولين مع حملة النشطاء الجنوبيين المناشدة بتمديد المنحة النفطية

 السعودية لتشغيل محطات كهرباء المناطق المحررة.

وكان ناشطون حددوا، أمس، الساعة الثامن من مساء الثلاثاء، نيسان 30، 2019، موعدا لانطلاق الحملة.

في السياق، أكد وزير الإعلام، معمر الإرياني، إن منحة الوقود التي قدمها الأشقاء في المملكة العربية السعودية تركت أثرا بالغا على مستوى تراجع الانطفاءات الكهربائية في مدينة عدن وعدد من المحافظات.

ولفت الإرياني، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إلى أن المنحة  ساهمت في تعافي الاقتصاد الوطني ووقف تدهور العملة اليمنية.

ورأى أن تمديد المنحة سيسهم في استمرار الحفاظ على تحقيق هذه الغايات النبيلة.

من جانبه، قال الصحافي أنيس منصور، إن تمديد المنحة السعودية قبل شهر رمضان المبارك سيخفف الكثير من الاعباء التي يتجرعها المواطنون في المحافظات الساحلية بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وتابع أن الملك سلمان الذي أكرم اليمنيين بالكثير من المنح لن يخذل ظننا فيه بتمديد منحة المشتقات النفطية.

الناشط عبد الله السنامي، كتب أن تشغيل محطات الكهرباء في المحافظات اليمنية المحررة سيساهم في الحد من التدهور الاقتصادي والمعيشي والصحي والتعليمي وسيعكس بوضوح الفارق الكبير بين مناطق سيطرة الشرعية ومناطق سيطرة الانقلابيين على مختلف الجوانب والأصعدة.

وكتب: كلنا أمل أن قيادة وحكومة المملكة العربية السعودية سوف تمدد فترة منحة الوقود الخاصة بتشغيل محطات الكهرباء في المحافظات اليمنية المحررة حتى تتمكن الحكومة الشرعية من توفير الدعم اللازم لتوليد الطاقة في تلك المحافظات.

حساب سماء عدن كتب: قدمت لنا السعودية الخير الكثير ولم تتوقف قوافل الإغاثة منذ الانقلاب الحوثي إلى اليوم, إضافة إلى مشاريع الإعمار والودائع المالية ومنحة الوقود المخصصة لمحطات الكهرباء, بالمقابل قدمت لنا إيران الصواريخ والطائرات المسيرة.

وزاد: السعودية أنارت اليمن بمنحة الوقود المخصصة لمحطات الكهرباء, وبالمقابل إيران أشعلت اليمن بالحروب والفتنة الطائفية, فرق بين الثراء والثريا , ممنون لأشقائنا في المملكة ونأمل أن يتم تمديد المنحة لفصل الصيف.

وكتبت الناشطة انتصار علوي الكاف: تحتفظ السعودية بسجل حافل بالعطاء والمواقف السياسية والإنسانية المشرفة تجاه شقيقتها اليمن والتي تعزز أواصر الأخوة والقرابة في الدين والنسب وتراعي كذلك حق الجوار وتخدم المصالح المشتركة بين البلدين.

وتوالت تغريدات النشطاء والإعلاميين التي تميزت بطابع التفاؤل في تجاوب المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين وولي عهده مع مناشدات أبناء المناطق المحررة حول تمديد المنحة النفطية التي أثرت في كل مناحي الحياة بتلك المناطق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق