أسباب تدهور صناعة الاستزراع السمكي

في حب مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور علاء الدين عيسي، رئيس مجلس قسم أمراض الأسماك جامعة القاهرة، إن النفوق الجماعي للأسماك اصبحت ظاهرة تستحق الدراسة المتعمقة من كل النواحي 
التي قد تكون من قريب أو بعيد سببا مباشرا أو غير مباشر لهذه الكارثة سواء لأسباب بيئية أو اخطاء في التربية أو ممارسات خاطئة وعدم وجود منظومة صحيحة للأمان الحيوي و فقدان أي فكر علمي سليم للتعامل مع مشاكل تلك المزارع.

وأضاف عيسي لـ صدي البلد، ان الأسباب العامة لتدهور تلك الصناعة تتلخص في ما يلي:

1. عدم وجود إرشاد بيطري في قطاع الاستزراع السمكي علي مستوي القطر المصري كله.

2. وجود فوضي عارمة في بيع وتداول المضادات والمستحضرات الحيوية والمطهرات في هذا القطاع حيث يتداولها ويبيعها مجموعة من التجار وآخرين غير بيطريين للدرجة التي نشرت كل ما لا يتخيله عقل من ادوية ممنوع استخدامها دوليا في الاسماك داخل المزارع المصرية بغزارة ووجود انواع من المضادات ممنوعة في قطاع الأسماك وللأسف بوصف غير متخصصين من الذين فتحوا مكاتب تحت مسميات مختلفة للاسف وأخذت من فيس بوك منابر لنشر سمومهم وجهالتهم ونشر الفوضي العارمة والضحك علي المزارع المساكين والاتجار في ما يضر قوته ولا يفيده للاسف.

3. غياب دور الجامعة كأكبر مؤسسة بحثية يمكنها ان تجد حلول طويلة الأمد لهذه الأزمة الخطيرة بناء علي دراسات ومشاريع بحثية تدرس جذور هذه المشكلة وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية علي هذا القطاع.

4. غياب دور الشركات الكبيرة العاملة في قطاع الأعلاف والأدوية البيطرية والمستحضرات الحيوية في دعم مشاريع حقيقية لمساعدة هؤلاء المزارعين في حل تلك المشكلة.

5. تدني الدعم المادي والإداري والمعنوي لأقسام أمراض الأسماك بالجامعات المصرية وهي الجهات الوحيدة المتخصصة والمعنية بحل هذه الكارثة مما ينعكس في تدني دورها في المشاركة المجتمعية لحل تلك المشكلة سواء بالإرشاد البيطري والبحث العلمي.

6. عدم وجود قوافل بيطرية لتلك المزارع كمثيلتها في قوافل الحيوانات الكبيرة والدواجن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق