أخبار اليمن اليوم : عــــــــاجل .. "منى فاروق" و"شيما الحاج" تفجران مفاجأة جديدة عن الفيديو الإباحي مع خالد يوسف .. (شــاهد)

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عــــــــاجل .. "منى فاروق" و"شيما الحاج" تفجران مفاجأة جديدة عن الفيديو الإباحي مع خالد يوسف .. (شــاهد)

فجر فريق الدفاع عن الفنانتين المصريتين منى فاروق وشيما الحاج، مفاجأة جديدة، بإعلان تجهيزه لدفوع جديدة تؤكد براءة الفنانتين، بشأن الفيديو الإباحي مع المخرج والبرلماني المصري خالد يوسف.

وقال فريق الدفاع، إنه يتم حالياً التجهيز بدفوع قانونية جديدة، في الجلسات تؤكد أن شيماء ومنى بريئتان من الفعل الفاضح المنسوب إليهما في قضية «الأشرطة الحمراء»، خصوصاً أنهما ترتبطان بعلاقة زواج عرفي مع النائب المخرج خالد يوسف.

من جهتهما، أعربت شيماء ومنى عن سعادتهما، بتجديد محكمة جنايات القاهرة، مساء أول من أمس، استمرار إخلاء سبيلهما بكفالة 100 ألف جنيه، في اتهامهما بنشر فيديو فاضح والتحريض على الفسق والفجور وخدش الحياء العام عبر الظهور في فيديو إباحي.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قررت استمرار إخلاء سبيل الفنانتين "منى فاروق، وشيما الحاج" المتهمتين بالتحريض على الفسق والفجور بالإعلان عبر الظهور في فيديو إباحي، بكفالة مالية 100 ألف جنيه لكل منهما، وإلغاء قرار تحديد إقامتهما.

صدر القرار برئاسة المستشار سمير أسعد وعضوية المستشارين محمود كامل وياسر بركات.

 

وتقدمت المحامية حنان أحمد، دفاع المتهمتين باستئناف على قرار إخلاء سبيلهما بتدابير احترازية في وقت سابق وتم قبوله، ودفعت بانتفاء مبررات الحبس الاحتياطي قبل المتهمتين، لوجود عنوان ثابت لهما، ولا يخشى من هروبهما أو التأثير على الشهود.

كانت نيابة مدينة نصر الكلية، بإشراف المستشار تامر العربي، المحامي العام الأول للنيابات، أمرت بحبس الفنانتينمنى فاروق وشيما الحاج على ذمة التحقيقات في اتهامهما بخدش الحياء العام عبر الظهور في فيديو إباحي.

وأفاد مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن قوات الأمن ألقت القبض على الفنانتين لاتهامهما بنشر الفسق والفجور في المجتمع عن طريق نشر فيديوهات جنسية لهما.

وأكد المصدر – حسب صحف محلية-، أن مباحث الإنترنت رصدت فيديوهات إباحية تظهر فيها الفنانتين أثناء ممارسة الفجور، فتم رصدهما وبتقنين الإجراءات تم القبض عليهما.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للمتهمتين في أوضاع مخلة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق