معلمون يقدمون استقالاتهم ومئات الطلبات للنقل لوزارات أخرى

أحداث اليوم الإخباري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أحداث اليوم - أحمد بني هاني - كشف الناطق باسم نقابة المعلمين نورالدين نديم استقالة نحو 230 معلم من محافظة الطفيلة ووضعها تحت تصرف النقابة.

وقال نديم لـ "أحداث اليوم"، إن المعلمين قدموا استقالاتهم احتجاجًا على تصريحات رئيس الوزراء عمر الرزاز الأخيرة والتي أصابتهم باليأس والاحباط.

وأضاف أن كل التوقعات كانت تتجه قبيل ظهور رئيس الوزراء لتقديم اعتذار للمعلمين وتشكيل لجنة للتحقيق بالانتهاكات التي أرتكبت خلال اعتصام المعلمين في 5/9/ 2019 لاعادة الاعتبار للمعلم وكرامته.

وأشار نديم إلى أن النقابة لم تتخذ أي اجراء بحق الاستقالات حتى اللحظة في سعي منها لاحتواء الأزمة وعدم الوقوف عند تلك التصريحات وتجاوزها.

وتابع أن هناك مبادرة نيابية خلال الساعات المقبلة بجهود شخصية وليست رسمية من قبل رئيس لجنة التربية إبرايهم البدور.

ولفت إلى أن هناك ملامح ايجابية لإنهاء الأزمة وهناك ترقب لما ستحمله الساعات المقبلة من حلول أو لقاءات، وأن هناك اعتراف بمكانة المعلم وجهود كبيرة تبذل من رئيس لجنة التربية لحل الإضراب والتوصل لحلول ترضي جميع الاطراف.

وبيّن أن النقابة تلقت مئات الطلبات من المعلمين برغبتهم الانتقال من وزارة التربية والتعليم إلى وزارات أخرى.

وحاولت "أحداث اليوم"، التواصل مع رئيس لجنة التربية النيابية إبراهيم البدور بيد أنه لم يجب على اتصالاتنا.

وتعرض معلمون لانتهاكات بالضرب المبرح والاعتداء اللفظي والجسدي خلال اعتصامهم الخميس الماضي في العاصمة عمّان، وفق ما ذكرته النقابة خلال مؤتمر صحفي عقدته لعرض الانتهاكات الموثقة بالصور وتسجيلات الفيديو.

وأكد رئيس الوزراء عمر الرزاز، أمس الثلاثاء، أن النقابة اتخذت قرارها بالتصعد من خلال إعلانها الإضراب في جميع أنحاء المملكة ورفضت الحوار.

وقال الرزاز في لقاء على شاشة التلفزيون الأردني إن الحكومة لن تتراجع عن ربط علاوات المعلمين مع الأداء وأن نسبة هذه العلاوات تصل إلى 250% بدلًا من 50% والتي تطالب بها النقابة.

من جهتها اعتبرت النقابة تصريحات الرزاز مستفزة وبعيدة عن الحلول لإنهاء الأزمة، وأنها تدعو للتأزيم واستمرار الإضراب بخلاف التوقعات التي كانت تتجه لتقديم اعتذار للمعلمين وحلول ترضي جميع الأطراف.

وأصيبت مدارس الأردن بالشلل بعد تواصل إضراب المعلمين عن العمل لليوم الرابع على التوالي دون وجود مؤشرات أو بوادر لإنهاء الأزمة في وقت قريب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق