الجامعة اللبنانية تسجل براءة اختراع جديدة تتعلق بابتكار "صديق للبيئة"

النشرة (لبنان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سجلت ​الجامعة اللبنانية​ براءةُ اختراع جديدة في حقل علوم ​المياه​ خدمةً للإنسان وبيئته، وتتعلق هذه المرّة بـ"تصنيع فلاتر جديدة من البولي يوريثان محتوية على فحم مُنشّط مصنوع من (ساق ) الموز لتحلية مياه البحر"

وبدأت فكرة موضوع براءة الاختراع الصادرة عن ​وزارة الاقتصاد والتجارة​ مع مع مشروع تخرّج الطالبة ريم حسين ناصرالدين (ماستر – 2 – علوم المياه) في كلية ​العلوم​ في الجامعة اللبنانية، لتُستكمل الأبحاث مع عدد من أساتذة ​المعهد العالي​ للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا وكليّتي العلوم و​الصحة​ في الجامعة اللبنانية، وهم الدكاترة أكرم حجازي، واصف الخطيب، منير قصير، محمد الإسكندراني ومصطفى حميه.
مشروع تخرّج الطالبة ريم، المتفوّقة على دفعتها في الماستر – 2 بمعدّل 77،73 من 100، تناول موضوع تنقية المياه الملوثة بالمعادن الثقيلة (كالنحاس والرصاص)، وبعد نجاح الفلاتر المصنعة بالتقاط هذه المعادن تمّ تطبيق هذه التقنية لاحقًا على المياه المالحة (مياه البحر) بهدف تحليتها باستخدام سيقان الموز واستخراج الفحم المنشط منها.
وخلال التجارب التي أجراها فريق الأساتذة والطالبة ريم في مختبرَي Platform for Research and Analysis in Environmental Sciences (PRASE) التابع للمعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا و Laboratoire de Polymere et de synthèse Organique التابع لكلية العلوم، تمّت عملية إضافة الفحم المنشط إلى المواد الأساسية التي تصنع فلاتر البولي يوريثان بنسب معينة حيث تُترك يومين لتصبح جاهزة للاستعمال.
وبعد تمرير مياه البحر عبرها، تمكنت الفلاتر من التقاط العديد من الأملاح المعدنية والأيونات التي تعطي الملوحة للمياه ومنها النحاس والحديد والزنك والكالسيوم والنيترات والفوسفات وغيرها..
الأهم في الموضوع أن هذه الفلاتر يمكن أن تُستخدم خصوصًا في المناطق الساحلية لتمكين المستهلك من الاستفادة من المياه المالحة وتحليتها عبر تقنية غير مكلفة وصديقة للبيئة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق