الاتحاد الأوروبي يطلق مشروعا للهجرة الدائرية بين المغرب وإسبانيا

بوابة نون الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

غ.د

أطلق الاتحاد الأوروبي، يوم الخميس بالرباط، مشروعا للهجرة الدائرية بين المغرب وإسبانيا يحمل اسم ” الأجيال الشابة كوكلاء للتغيير” لفائدة 100 من الخريجين المغاربة الشباب الذين سيحصلون على درجة الماستر في إسبانيا في القضايا ذات الأولوية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب.

ويضع هذا المشروع المنسق من قبل الخدمة الإسبانية لتدويل التعليم، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، مخططا للهجرة القانونية مع المغرب تم التعبير عنها في ثلاث مراحل رئيسية تتعلق بما قبل المغادرة، والتنقل في إسبانيا، وإعادة الإدماج مع تنفيذ مشاريع الأعمال وريادة الأعمال في المغرب بعد الانتهاء من الماستر.

وتم تقديم مشروع “الأجيال الشابة كوكلاء للتغيير” في حفل أقيم بمقر إقامة سفير إسبانيا بالرباط ريكاردو دييز-هوجليتنر، بحضور على الخصوص لنائب كاتب وزارة العلوم والابتكار والجامعات الاسبانية بابلو مارتين، وسفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب كلوديا ويدي، ووزير التشغيل والاندماج المهني محمد يتيم، ومديرة الخدمة الإسبانية لتدويل التعليم كورال مارتينيز.

وبهذه المناسبة ، أكدت سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب على الأهمية ” الخاصة ” لهذه المباردة النموذجية للهجرة الشرعية لجهاز الشراكة من أجل التنقل التابع للمفوضية الأوروبية، بغلاف مالي يتجاوز 5ر2 مليون أورو.

وأوضحت أن هذا المشروع ” ليس برنامجا تقليديا للمنح الدراسية، إنها مبادرة استثنائية، تعكس أولا وقبل كل شيء، شراكة جد قوية بين إسبانيا والمغرب في مجال التعليم والهجرة”.

ويسعى هذا المشروع النموذجي، الذي يعرف مساهمة وزارة التشغيل الإسبانية، ووزارة الهجرة والرعاية الاجتمااعية، ووزارة العلوم والابتكار والجامعات الإسبانية، والخدمة الإسبانية لتدويل التعليم، وبتعاون مع شركاء مغاربة والمكتب الدولي للهجرة التابع للأمم المتحدة، المساعدة على تعزيز التنقل من أجل التعليم العالي وخلق شراكات إيجابية من أجل هجرة دائرية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق