المملكة تدين العدوان التركي: تعدٍ سافر على سيادة سوريا

صحيفة اليوم السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة اليوم الخميس، لمناقشة الهجوم التركي العسكري على شمال شرق سوريا الذي قتل فيه وأصيب عشرات المدنيين، فيما أعربت المملكة عن إدانتها عدوان أنقرة، لافتة إلى أنه تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية.

ووفقا لـ«واس»، عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن قلق المملكة تجاه ذلك العدوان، بوصفه يمثل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي، مشددا على ضرورة ضمان سلامة الشعب السوري الشقيق، واستقرار سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها.

ونبه المصدر إلى أنه بصرف النظر عن الذرائع التي تسوقها تركيا، فإن خطورة هذا العدوان على شمال شرق سوريا له انعكاساته السلبية على أمن المنطقة واستقرارها، خاصة تقويض الجهود الدولية في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في تلك المواقع. » تحذير أمريكي

من جهته، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا في وقت لاحق أمس، من استمرار الهجوم على سوريا قائلا: إن الهجوم «فكرة سيئة» لا تدعمها الولايات المتحدة، ودعا أنقرة إلى حماية الأقليات الدينية.

وأضاف ترامب في بيان نشره البيت الأبيض: إن الولايات المتحدة لا تؤيد هذا الهجوم، وأوضحت صراحة لتركيا أن هذه العملية فكرة سيئة.

إلى ذلك، أعلن السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام أنه سوف يقود الجهود في الكونغرس لجعل أردوغان يدفع ثمنا باهظا.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين: إنه يجري الانتهاء من مشروع قانون يستهدف فرض عقوبات على تركيا بسبب شنها العملية العسكرية.

» رفض تمويل

وفيما نقلت «رويترز» عن مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها أكراد قوله: إن الجيش التركي قتل ثلاثة من قواته وخمسة مدنيين وأصاب عشرات المدنيين، مشيرا إلى أن قواته تشتبك مع جيش أردوغان في شمال شرق سوريا على الحدود، بينما دعا الاتحاد الأوروبي أنقرة لوقف العملية العسكرية التي تنفذها من جانب واحد. وفقا لبيان أصدرته المفوضية.

في حين قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب: إن لديه «مخاوف بالغة» بشأن الهجوم التركي، وهو ما وافقته عليه وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، بقولها على «تويتر»: إنه خطير وينبغي أن يتوقف.

» ضربات جوية

وبدأت تركيا عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد، بضربات جوية على بلدة رأس العين الحدودية.

ودعا الأمين العام لحلف الناتو تركيا إلى «ضبط النفس».

وأعلن البيت الأبيض، الأحد، أن القوات الأمريكية سوف تنسحب من شمال سوريا مع تأهب تركيا لشن عملية عسكرية هناك، وذلك بعد اتصال هاتفي بين الرئيسين ترامب وأردوغان، وهو ما اعتبره الأكراد «خيانة وطعنة في الظهر».

وصرح المتحدث باسم مجلس منبج العسكري بأن عناصر من «داعش» شنوا هجوما للسيطرة على قاعدة الباسل في مدينة الرقة.

» نزوح سكان

وقبيل بداية العملية العسكرية التركية، بدأ العديد من سكان منطقة تل أبيض، الواقعة في منطقة الجزيرة شمال سوريا والتي تبعد 100 كم عن مدينة الرقة باتجاه الشمال، بالنزوح الأربعاء، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقبل ذلك، واصلت القوات التركية حشدها عند الشريط الحدودي المقابل لمنطقة شرق الفرات، وسط استمرار وصول الفصائل السورية المسلحة الموالية لأنقرة.

وفي السياق، أكد بيان صادر عن الجامعة العربية، أن عملية أنقرة تمثل انتهاكا صريحا للسيادة السورية وتهدد وحدة التراب السوري، وتفتح الباب أمام المزيد من التدهور في الموقفين الأمني والإنساني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق