هاتفيا.. ترامب يناقش "اقتحام السفارة" مع رئيس وزراء العراق

الحرة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي، على ضرورة حماية الأميركيين والمنشآت الأميركية وذلك عقب اقتحام أنصار الحشد الشعبي محيط سفارة واشنطن في بغداد.

وأفاد البيت الأبيض في بيان "ناقش الزعيمان القضايا الأمنية الإقليمية وأكد الرئيس ترامب على ضرورة حماية الأميركيين والمنشآت الأميركية في العراق".

المكتب الإعلامي لمكتب عبدالمهدي ذكر في بيان أن رئيس الوزراء شرح لترامب أن تطورات ما وقع في محيط السفارة الأميركية جاءت بعد "الأحداث الأخيرة المؤلمة"، مشيرا إلى أنه كان قد شرح لوزير الدفاع الأميركي مارك إسبر "خطورة تبعاتها".

وأكد التزام قوات الأمن العراقية بالقيام بواجبها بحماية السفارة الأميركية وجميع البعثات الدبلوماسية.

وأشار البيان إلى أن عبدالمهدي قال لترامب "إنكم تذكرون بأنكم لا تريدون الحرب ونسمع من القادة الإيرانيين موقفا مشابها"، مؤكدا على أهمية التفاوض والوصول إلى ترتيبات للتهدئة.

وهاجم عناصر من الحشد الشعبي السفارة الأميركية في بغداد، الثلاثاء، تنديدا بالغارات الجوية التي استهدفت ليل الأحد مقرات كتائب حزب الله العراقية، فيما حمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران مسؤولية الهجوم.

وثم اقتحموا البوابة الرئيسية للسفارة وصولا إلى المدخل حيث يقوم عناصر أمن السفارة بتفتيش الزوار، بحسب ما أفاد به مراسلون لفرانس برس في المكان.

وجاء الهجوم على السفارة الأميركية بعد يومين على ضربات أميركية استهدفت مواقع كتائب حزب الله، وكانت الغارات الأميركية ردا مباشرا على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قاعدة "K1" التابعة للجيش العراقي، والتي تستضيف أيضا قوات أميركية تعمل في إطار التحالف الدولي لمحاربة داعش​.

أخبار ذات صلة

0 تعليق