شعراء عرب وأجانب : الشعر العربي في مأزق حقيقي في الوقت الراهن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شعراء عرب وأجانب : الشعر العربي في مأزق حقيقي في الوقت الراهن


أكد شعراء عرب وأجانب أن الشعر العربي يعيش مأزقا حقيقيا في الوقت الراهن بسبب تنازع كثير من الفنون المختلفة معه.
وتحدث الشعراء ، في ندوة (الشعر العربي) التي عقدت بمعرض القاهرة الدولي للكتاب اليوم الخميس ، عن إشكاليات الشعر في الوقت الراهن وحاضره ومستقبله.
وقال الشاعر المصري محمد ابراهيم أبو سنة إن الشعر هو روح اللغة وهو صوت الطبيعة ومن خلاله يتم التواصل بين البشر ، وأضاف أن الشعر العربي في مأزق حقيقي بسبب تنازع الشعر كثيرا مع الفنون المختلفة ، مشيرا إلى أن الشعر يواجه حملة حقيقية من البعض يرون ضرورة موت الشعر لصالح الرواية التي اعترف أنها تتقدم عليه حاليا من حيث الجماهيرية.
وأكد أبو سنة أن الشعر ليس له كينونة خاصة مستقلة ، مشددا على أن وجود الشعر أمر ضروري للبشرية ، ورأى أن الشعر العربي يعيش فترة سوداء قاتمة بسبب دخان المعارك والأحزان والألم الذي يسود المنطقة العربية ، وبالتالي لا يكاد الشعر يرى لأن صوت الشعر كصوت الموسيقى ، وتساءل :" كيف نستمع لصوت الشعر على وقع الانفجارات والصواريخ وأمام القتلى والمشردين".
وأضاف " يؤسفني أن أقول إن الغبار هو الذي يحكم صوت الشعر والشعراء حاليا في الوطن العربي ، لكن مع ذلك لن يموت الشعر والشعراء ، ربما هي مرحلة سوداء قاسية ، ولكن سوف نعبر هذه القتامة على أجنحة الشعر".
واختتم أبو سنة حديثه بالقاء أبيات شعرية من قصيدته "أحلام الموسيقى" ، معتبرا أنها تعبر عن حقيقة الشعر.
بينما أكد الشاعر اللبناني شوقي بزيع أن هناك تعريفات كثيرة للشعر ولسنا متأكدين من ماهيته ، وأضاف " قد يتغير تعريف الشعر أكثر من مرة لدى الشاعر نفسه ، وهناك من يرون أن الشعر لا يعرف وهو يشبه الصراخ الغامض".
وقال إن أزمة الشعر العربي حاليا تكمن في عزوف الجماهير عنه ، وإن الرواية متقدمة على الشعر من حيث القراء ، ورغم ذلك فالشعر يؤثر في العالم لأن فيه تخيلا بينما في الرواية يبحث الناس عن الذكريات والماضي".
وأضاف " نحن نحب الشعر إلى ما لا نهاية ونحفظه بعكس الرواية التي تقرأ مرة واحدة فقط ، وبالتالي فإن القصائد الشعرية تعود دائما بكرا كلما قرأتها".
واختتم الشاعر بزيع حديثه بإلقاء أبيات قصيرة من قصيدته "قمصان يوسف".
من جانبه ، نفى الشاعر اللبناني عدنان الصايغ وجود أزمة جمهور بالنسبة للشعر العربي ، وقال إن تاريخ الشعر طويل جدا ولن ينتهي ، وهو فعال في الحياة ، وأشار إلى أن محنة الشعر تكمن في هموم الشعراء أنفسهم الذين تداخلت عليهم اللغات ، واصفا المرحلة التي يمر بها الشعر العربي بأنها "انحسار ، ومع ذلك فالشعر سيبقى".
وتحدثت الشاعرة الانجليزية جيني لويز عن تجربتها في الشعر ، مؤكدة أن الشعر يتعدى الحدود ويخلق من خلال الحروف والكلمات طرقا جديدة للتواصل الانساني.
وأشارت لويز ، وهي أستاذة الشعر الانجليزي في جامعة أوكسفورد ، إلى أنها تقوم منذ عام 2013 بترجمة شعرها الى العربية وكذلك المسرحيات والأغاني والأوبريت.
وأضافت أنها تعمل على عدم جعل الشعر محصورا بين فئة الشعراء ، وتحاول إخراجه من هذه الدائرة المغلقة لينتشر بين جميع فئات وشرائح المجتمع في بلادها.
ولفتت إلى أنها تقوم حاليا بترجمة أسطورة عراقية قديمة وإعادة إحياء هذه الملحمة عن طريق الشعر الحديث.

أخبار ذات صلة

0 تعليق