«السجينة» في افتتاح أيام «الإسماعيلية السينمائي» في الأردن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

افتتح الدكتور خالد عبدالجليل، مستشار وزير الثقافة للسينما ورئيس المركز القومى للسينما، أيام مهرجان الإسماعيلية السينمائى الدولى للأفلام التسجيلية والقصيرة بعمان بالأردن، بناءً على الاتفاقية التى تم توقيعها بين المركز القومى للسينما الذى يقيم مهرجان الإسماعيلية والهيئة الملكية الأردنية للأفلام.

وخلال الافتتاح، تم عرض الفيلم التسجيلى «السجينة» للمخرجة بيرناديت توزاريتر، الحائز على جائزة لجنة التحكيم فى مسابقة مهرجان الإسماعيلية الدورة العشرين، وتدور أحداثه حول امرأة فى الخمسينيات من عمرها تخدم عائلة منذ عشر سنوات، بواقع عشرين ساعة عمل فى اليوم دون أن تتقاضى أجرها، يضطهدها أفراد العائلة ويأخذون بطاقتها الشخصية، فلا يُسمح لها بمغادرة المنزل دون إذن، لكنها تتشجع وتقرر الهروب من الظلم الذى لا يطاق وأن تصبح حرة، ثم تتوالى أحداث الفيلم لتجد نفسها خارج البيت وتأخذ بالبحث عن مكان تأوى إليه داخل المدينة الكبيرة، إلى أن يحدث أن تلتقى مع ابنة لها ظلت بعيدة عنها منذ سنوات طوال لتعيد معها تكوين أسرة جديدة بعد أن تكون ابنتها قد وضعت طفلة.

من جانبه، قال خالد عبدالجليل: «الاتفاقية تنص على تنظيم الهيئة الملكية الأردنية للأفلام فعالية دورية تحت عنوان (أيام مهرجان الإسماعيلية فى الأردن)، تعرض خلالها مجموعة من الأفلام المختارة من القائمة المشاركة فى المهرجان، واستضافة عدد من صناع تلك الأعمال لمناقشتهم فى التجربة». وأضاف: «وفى المقابل، تقوم إدارة مهرجان الإسماعيلية باستضافة من ينوب من الهيئة لحضور فعاليات المهرجان فى مصر، وتمنح الفرصة لعرض مجموعة من الأفلام التى ترشحها الهيئة للمهرجان».

وأضاف «إن إقامة هذا النوع من العروض السينمائية المستمدة من فعاليات مهرجان عريق مثل: (الإسماعيلية السينمائى) تؤكد عمق التعاون الثقافى بين الأردن ومصر، مثلما يحتفى بالإنجاز الإبداعى العربى والإنسانى فى حقل صناعة الأفلام»، لافتاً إلى أهمية الاتفاقية الموقعة بين الهيئة الملكية الأردنية للأفلام والمركز القومى للسينما فى مصر، التى تتيح إقامة عروض أفلام متبادلة بين البلدين الشقيقين.

يذكر أن فعاليات المهرجان ضمت عرض العديد من أفلام التحريك والروائية القصيرة من الأردن وفلسطين والكويت ولبنان ومصر وعمان وبولندا وبلجيكا وألمانيا واليونان وسلوفينيا.

وفى سياق آخر، حضر عبد الجليل فور عودته للقاهرة، أمس، حفل توزيع جوائز الدورة 45 لمهرجان جمعية الفيلم الذى أقيم داخل إحدى دور العرض بشارع عماد الدين، وقال بصفته رئيسًا للمركز القومى للسينما إنه سوف يتحمل كافة تكاليف الدورة المقبلة من مهرجان جمعية الفيلم، كما وعد أن يخرج المهرجان على أحسن وجه.

وشارك «خالد» ومسعد فودة، نقيب المهن السينمائية، والفنانة يسرا فى تسليم الجوائز والتكريمات للفائزين، وتسلم خلال الحفل درع تكريم المخرج كمال سليم رائد الواقعية للاحتفاظ به فى مدينة السينما.

وخلال كلمته دعا جميع السينمائيين للوقوف جنبا إلى جنب للخروج بمشروع مدينة السينما بأفضل صورة، التى تضم المتحف والسينماتيك والأرشيف السينمائى، سواء من خلال غرفة صناعة السينما أو نقابة المهن السينمائية. وأكد «عبد الجليل» ما تردد باعتبار مدينة السينما جهة تسعى للاستيلاء على المقتنيات، بل إنها ستصبح جهة للحفاظ على التراث السينمائى، واصفًا كل ما نشر بخصوص هذا الأمر بـ«الشائعات».

ومن جانبها أكدت «أمل أبو شادى» تدعيمها الكامل لكل ما ذكره رئيس المركز القومى للسينما، كما قامت بالإعلان عن إهداء مكتبة على أبو شادى بالكامل لمدينة السينما، بينما الفنان جلال الشرقاوى قام بإهداء نسختين من كتاب تاريخ السينما المصرية بالعربى والفرنسى لمدينة السينما، كما تم أيضا إهداء مكتبة المخرج أحمد راشد لمدينة السينما.

الكاتب

أخبار ذات صلة

0 تعليق