برلماني: دورات التأهيل للزواج موجودة في كثير من دول العالم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال أحمد علي إبراهيم، عضو مجلس النواب، إن التدريب الإجباري للمقبلين على الزواج له مردوده الإيجابي في الحد من ارتفاع حالات الطلاق، مطالبًا أن يدخل الكشف الطبي ضمن التأهيل، على أن يكون أكثر جدية ويشمل الأبعاد النفسية. 

وأضاف إبراهيم، أن التأهيل يضمن تربية الشباب على أسس صحيحة تقودهم إلى الاختيار الصحيح عند الزواج والدراية بضرورة التوافق بين الزوج والزوجة، ومعرفة الدور المنوط به كل منهما بعد الزواج، مؤكدًا أن التأهيل للزواج آلية موجودة في كثير من دول العالم، حتى تضمن استمرار العلاقة الزوجية لأكبر فترة ممكنة.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن ارتفاع نسبة الطلاق في الفترة الأخيرة يتطلب تضافر جهود الدولة لمواجهة هذه الظاهرة للحفاظ على استقرار الأسرة المصرية، مشددًا على ضرورة دعمه وتنفيذه من قبل وزارة التضامن وخبراء علم النفس والاجتماع، إضافة إلى تفعيله في المحافظات التي تعاني من نسب طلاق مرتفعة، حرصًا على سلامة الأسرة ومصلحة الأطفال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق