محافظ بني سويف يتابع حريق مستشفى ناصر.. والخدمة الصحية لم تتأثر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد المستشار هاني عبد الجابر محافظ بني سويف على أن الخدمة الصحية بمستشفى ناصر لم تتأثر بحدوث الماس الكهربائي الذي أدى إلى انبعاث أدخنة من مناور أحد أدوار المستشفى.

وأوضح المحافظ أنه جرى على الفور فصل التيار الكهربائي "كإجراء احترازي" واستدعاء سيارات الحماية المدنية، ونقل 9 حالات مرضية " من الدور القريب من المنور الذي انبعث منه الأدخنة " إلى مستشفيى الواسطى المركزي وبني سويف النموذجي.

جاء ذلك خلال زيارته للمستشفى "مساء اليوم" لتفقد الوضع بها،حيث رافقه الدكتور هشام مجدي عضو مجلس النواب، واللواء تامر أبو النجا السكرتير العام المساعد،والدكتور عبد الناصر وكيل وزارة الصحة،والمحاسب محمد بكري رئيس مركز ومدينة ناصر.

وتفقد المحافظ الأقسام الطبية بالمستشفى خاصة العناية المركزة وعناية القلب والحضانات، مطمئنا على مستوى الخدمة بها، موجها بالمراجعة الفنية لكل الدوائر والوصلات الكهربائية بالمستشفى، وسرعة اصلاح المتهالك منها "ان وجدت"،مع مراجعة أعمال الصيانة والكهرباء لكل المبنى وليس بالأقسام الطبية فقط، موجها بتشكيل لجنة تضم الشركة المنفذة لأعمال الكهرباء وشركة كهرباء بني سويف، ومختصين من المحافظة لمراجعة أعمال الكهرباء بالمسشتفى لوضع حلول جذرية لأي عيوب فنية يتم اكتشافها خلال المراجعة الفنية التي تقوم بها اللجنة.

وتبادل المحافظ الحديث مع المرضى بأقسام العناية، مطمئنا منهم على توافر كافة أوجه الرعاية الطبية والعلاجية، حيث أكد المرضي وذويهم على أن الخدمة علي أكمل وجه، وأن الطاقم الطبي بالمستشفى متواجد معهم على مدار الساعة، وانتقل المحافظ إلى قسم الحضانات للإطمئنان على الخدمة بها، حيث أكد الأطباء أن الخدمة منتظمة.

واطمأن المحافظ من وكيل الوزارة على الحالات التي تم نقلها بسبب قطع التيار الكهربائي كإجراء احترازي، حيث أكد وكيل وزارة الصحة على أن تلك الحالات تم نقلها بسيارات مجهزة وتحت إشراف طبي على أعلى مستوى، وبعض تلك الحالات تم عودتهم بالفعل لأماكنهم بمستشفى ناصر مرة أخرى بعد عودة الوضع لطبيعته عقب عودة التيار الكهربائي.

ومن جانبه أكد للمحافظ اللواء تامر أبو النجا السكرتير العام المساعد على أنه تواجد فور إبلاغه، وتابع مع وكيل وزارة الصحة ورئيس المدينة والجهات المعنية كل الإجراءات التي تم اتخاذها سواء الإجراءات الفنية من خلال شركة كهرباء بني سويف للألواح والدوائر الكهربائية وإصلاح الأعطال لتشغيل الخدمة بالشكل المطلوب، والإجراءات الاحترازية التي كلف بها المحافظ لنقل الحالات المرضية لأماكن بديلة لحين مراجعة الأسباب وإصلاح أي عطل وعودة التيار الكهربائي لطبيعته.

فيما أوضح الدكتور عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة، أن ماسًا كهربائيًا حدث وتسبب في انبعاث أدخنة من أحد مناور الدور الرابع بمبنى المستشفى، وعلى الفور تم التحرك في أكثر من اتجاه "تنفيذا لتوجيهات المحافظ ا"لذي تابع الوضع على مدار اللحظة وتوجيهاته بالتسهيلات والتيسيرات اللازمة،مضيفا وكيل أنه جرى نقل 9 مرضى كانوا محتجزين داخل قسم العناية المركزة والأقسام الداخلية إلى مستشفى الواسطي المركزي وبني سويف النموذجي لاستكمال برنامجهم العلاجي، وتم تجهيز الأماكن بعد عودة التيار الكهربائي لطبيعته "بعد ساعات قليلة من الواقعة "، لاستقبال الحالات المرضية مرة أخرى بمستشفى ناصر لاستكمال العلاج.

وقال محمد بكري رئيس المدينة أنه فور حدوث الواقعة، قام بإبلاغ المحافظ والذي تابع معه كل التطورات لحظة بلحظة، مضيفا أن المحافظ وجه بإجراءات احترازية واخري فنية والتي تم تنفيذها على الفور، حيث أسفر ذلك عن التعامل الناجح مع الواقعة دون أية تداعيات سلبية على المنظومة الصحية بالمستشفى، مشيرا إلى تواجد السكرتير العام المساعد بالمستشفى منذ الساعات الأولى من حدوث الواقعة لمتابعة الموقف والإطمئنان على تنفيذ تكليفات المحافظ.

أخبار ذات صلة

0 تعليق