من هو الطفل السعودي الناجي من حادث نيوزيلندا الارهابي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صباح اليوم الجمعة شهدت مدينة كرايست تشيرش الينوزيلندية هجوما إرهابيا بإطلاق نار على مسجدين مختلفين، الأول في مسجد بشارع دينز، والثاني في مسجد بشارع لينوود.

وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، بعد حادث اليوم مقتل 49 شخصا وإصابة أكثر من 20 بجروح خطيرة إثر إطلاق نار في المسجدين، مؤكدةً أن الشرطة ألقت القبض على أربعة لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة، كما تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى، وذلك وفقا لوكالة رويترز للأنباء.

من هو الطفل؟

وفي ظل هذا الحادث استطاع طفل سعودي النجاة من الحادث الإرهابي، ونشرت صحيفة عكاظ السعودية معلومات عن الطفل الناجي، فبحسب تصريحات سليمان الأنصاري، والد الفتى أصيل، فإن نجله تواجد في نيوزيلندا منذ أسبوعين لدراسة اللغة الإنجليزية.

وأشار إلى أنه كان في المسجد، وعندما سمع إطلاق النار، خرج سريعا منه، ولكن الإرهابي طارده بالشوارع المجاورة، حتى تمكن من الإفلات منه والدخول لمنزل مجاور، وعلى الرغم من هروبه منه، إلا أن طلقة نارية جاءته من الإرهابي في آخر لحظة، أصابته في ساقه اليمنى، وأكد الأنصاري أن نجله أصيل سيخضع لعملية جراحية غدا السبت.

تفاصيل الهجوم الإرهابي

ونشرت وكالات الأنباء تفاصيل الهجوم الإرهابي حيث ارتدى منفذ الهجوم كاميرا وقام بتسجيل واقعة اطلاق النار وتحميلها على مواقع التواصل الاجتماعي، وذكرت شركة فيسبوك أنها سارعت بحجب حسابات منفذ الهجوم على موقعي فيسبوك وانستجرام، بالإضافة إلى مقطع الفيديو بعد تلقي إخطار من الشرطة.


ويظهر في المقطع، الذي تبلغ مدته 17 دقيقة، رجلا أبيض يرتدي ملابس مموهة وسوداء، وهو يقود سيارته نحو ما بدا أنه مسجد النور، حيث قام منفذ الهجوم بإطلاق النار على 24 شخصاً، على الأقل داخل المسجد.

إغلاق المساجد

بالإضافة إلى اثنين آخرين في الشارع، وتم اعتقال أربعة أشخاص للاشتباه بصلتهم بإطلاق النار، وهم ثلاثة رجال وإمرأة، واعتقلت الشرطة شخصين آخرين في منطقة الهجوم وصدرت التعليمات للمساجد في أنحاء نيوزيلندا بإغلاق أبوابها، وتم توصية المصلين بعدم الذهاب إليها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق