الخشت: نسعى لسد الفجوة بين مخرجات البحث العلمي واحتياجات الدولة

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إنّ الجامعة تسعى لسد الفجوة بين مخرجات البحث العلمي واحتياجات الدولة، من خلال توجيه البحث العلمي واستغلاله لتلبية احتياجات الدولة وخدمة المجتمع.

وأضاف الخشت، في اجتماع مجلس جامعة القاهرة الذي عقد أمس، أنّ الوزارة لديها خطط لتعظيم الاستفادة من نتائج البحث العلمي في دعم التنمية والاقتصاد القومي، موضحا أنّ الجامعة تمول مشروعات بحثية تطبيقية عديدة لأعضاء هيئة التدريس والباحثين من مختلف الكليات، في المجالات البحثية التي تخدم خطة الدولة في التنمية والدفع بالاقتصاد، مثل "الطاقة، النانو تكنولوجي، معالجة وتحلية المياه، والأمراض المتوطنة والغذاء"، وغيرها.

وكلّف رئيس جامعة القاهرة، بتوجيه المؤتمرات العلمية في الكليات لخدمة قضايا تخدم الدولة وتدعم التنمية، لافتا إلى أنّه في إطار سياسة الجامعة التي تهدف إلى تنويع مصادر تمويل البحث العلمي والمشروعات البحثية التطبيقية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وافق على تخصيص 10 ملايين جنيه لتمويل مقترحات بحثية في مشروعات ابتكارية وأبحاث بينية، مثل الذكاء الاصطناعي وتقنية النانو تكنولوجي وتطبيقاتها في المجالات المختلفة، وتطوير العشوائيات، ومشروعات أخرى ذات بُعد قومي.

وأوضح الخشت، أنّ الجامعة تقدمت في التصنيفات الدولية للجامعات لعام 2019، وحصلت على مراكز متقدمة في تصنيف QS في 21 تخصصا أكاديميا، ما يؤهل الجامعة للدخول نحو جامعات الجيل الثالث، وبالتالي ربط المخرجات البحثية بالتنمية والاقتصاد.

ووافق مجلس جامعة القاهرة، على برنامج الماجستير المهني في المكافحة المتكاملة للآفات لكلية الزراعة، كما وافق على لائحة الماجستير الدولي بين جامعة القاهرة وجامعتي جوتنج والخرطوم، ووافق على إنشاء 17 شهادة وماجستير مهني في العلوم الطبية البيطرية في بعض التخصصات بكلية الطب البيطري.

وأحاط الخشت، المجلس بمشاركته في فعاليات المنتدى الدولي للجامعات ومستقبل البشرية بروسيا، الذي نظمته جامعة موسكو بمشاركة نحو 1000 رئيس جامعة دولية من آسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية وأستراليا، موضحا أنّه ناقش في المنتدى إنشاء درجات علمية مزدوجة، مع جامعات موسكو، وباومن، وجوبكن، وكازان، في التخصصات العلمية التي تخدم الاقتصاد المصري، وخاصة في مجالات الصناعة، وعلوم الحياة، والعلوم الزراعية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق