عمر رحمون يثير الجدل بعد اتهام الوحدات الكردية بتدبير أكبر أزمة يعاني منها نظام الأسد

الدرر الشامية الإخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أثار عراب المصالحات الشهير "عمر رحمون" الجدل من جديد بعد اتهام وحدات حماية الشعب الكردية "YPG"  بالوقوف وراء أكبر أزمة يعاني منها نظام الأسد.

و أتهم "رحمون" الوحدات الكردية  بالوقوف وراء “أزمة المحروقات” في مناطق سيطرة النظام في سوريا، واصفاً إياهم بـ”مرتزقة نتنياهو”.

وقال “رحمون” في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”، إنّ أزمة المحروقات في سوريا سببها الرئيسي هم وحدات حماية الشعب الكردية المسلحة “المرتهنة بأمريكا وإسرائيل، التي سرقت آبار النفط وتهربه للعراق والفصائل المسلحة وتبيعه بثمن بخس بالسوق السوداء”، كما توعّدهم بإعادتهم إلى جبال قنديل شمال العراق.

يذكر أن "عمر رحمون" يعتبر من أبرز رجال المصالحات مع نظام الأسد ولعب دوراً بارزاً في عمليات التهجير التي شهدتها مدينة حلب، إضافة لكونه أحد أهم أذرع روسيا في سوريا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق