الإمبراطور الياباني ليس الأول.. تعرف على ملوك تنازلوا عن العرش

مصرس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الإمبراطور الياباني ليس الأول.. تعرف على ملوك تنازلوا عن العرش

وبمناسبة تنازل أكهيتو، العضو ال125 في أقدم سلالة حاكمة في العالم، تستعرض «الشروق» في التقرير التالي أبرز مواقف تنازل الحكام والملوك عن عروشهم، لأسباب مختلفة تنوعت بين صحية وسياسية واقتصادية وآخرى رومانسية...
اليابان.. أسباب صحية حالت دون استكمال أكهيتو مهامه
ويصبح منصب الإمبراطور أكيهيتو، شرفيًا اعتبارًا من غدا الأربعاء؛ إذ ستعقد المراسم الرسمية لتنصيب ولي العهد الأمير ناروهيتو (59 عاما) الابن الأكبر لأكيهيتو إمبراطورا جديدا للبلاد، وفقًا لبيان القصر الإمبراطوري الياباني الذي أذاعته صحيفة «Japan Today» ونقلته وكالات.
وأعرب أكيهيتو عن اعتزامه التنازل عن العرش منذ عام 2016، وأرجع الأسباب إلى مشاعر قلقه حيال ضعف حالته الصحية، ولكون الإمبراطور لا يتمتع بسلطات سياسية، لم يتمكن من تمرير تنازله عن العرش، إلا عقب قرار البرلمان الياباني الذي أقر تشريعا يسري لمرة واحدة، يمكنه من التنازل عن العرش في يونيو 2017.
وسيكون ناروهيتو، الإمبراطور ال126 في أقدم سلالة حاكمة في العالم، وستتاح للجمهور الفرصة لمقابلة الإمبراطور الجديد وزوجته الإمبراطورة ماساكو (55 عاما) وأعضاء آخرين ضمن العائلة الإمبراطورية في الرابع من مايو المقبل.

هولندا الملكة بياتركس تنقل الحكم لنجلها "إيمانًا بالشباب"
وفي ظروف مشابهة تمامًا للحالة اليابانية، أعلنت ملكة هولندا "بياتريكس" (75 عاماً)، أنها قررت التخلي عن العرش لصالح نجلها ولي العهد "وليام ألكساندر" (46 عاماً)، في الذكرى السنوية ال33 لاعتلائها عرش هولندا، في 30 أبريل عام 2013.
وأرجعت الملكة "بياتريكس"، في حديث مسجل بث على التلفزيون الهولندي الرسمي، ونقلته وكالات أسباب تنازلها عن العرش إلى تراجع حالتها الصحية، بالإضافة إلى إيمانها بالشباب، قائلة: "أصبحت ثقيلة مهامي ثقيلة نظرًا لتقدمي في العمر، وأؤمن بأن المسؤلية يجب أن توكل إلى الشباب؛ لذا سأنقل العرش بكل ثقة إلى نجلي، ويليام ألكسندر"

بريطانيا: الملك أدوراد يتنازل عن العرش من أجل حبيبته
شهدت بريطانيا حالة تنازل عن العرش أيضًا لكنها هذه المرة بدافع الحب؛ ففي 11 سبتمبر عام 1936، تنازل الملك الانجليزي إدوارد الثامن، ملك المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى و"الدومنيون" البريطانية وإمبراطور الهند، عن العرش بريطانيا لصالح أخيه الدوق اوف يورك، الذي سيحمل لقب جورج السادس،؛ من أجل الزواج من حبيبته.
فلم يكن بإمكان إدوارد الثامن كملك لبريطانيا وراعي للكنيسة الإنجيلية من الناحية الشكلية الزواج من مطلقة تنتمي لطبقة العامة، وسمى ب"الملك العاشق"؛ جراء عشقه ل"واليس سمبسون" المطلقة التي كانت تكبره بعامين وذاع سيطهما كأحد أشهر قصص الحب في أواخر القرن العشرين وعقب تأكيده أن حبه لتلك المرأة هو السبب وراء قراره بالتخلي عن العرش، إذ كانت هناك ثمة رواية أخرى وهي رغبته من إنقاذ بريطانيا من براسم النازية.

إسبانيا ..خوان كارلوس ينصب نجله لانقاذ اقتصاد البلاد
وعقب جلوسه 40 عامًا على عرش إسبانيا، خوان كارلوس 75 عامًا، ملك إسبانيا تنازل عن العرش لصالح نجله ولي العهد الأمير فيليب، في 2 يونيو 2014 إيمانا منه بالتغير بحسب تصريحات رئيس وزراءه ماريانو راخواي آنذاك كما دعى لعقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء.
وعن أسباب تنازل الملك كارلوس الذي حظى بشعبية لنقله إسبانيا إلى الديموقراطية، قبل أن يبتلى بالفضائح الاقتصادية في نهاية عهده، قال إنه تنازل عن العرش لإنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها منذ سنوات، وأنه قرر إفساح المجال لنجله الذي يراه أقدر منه على إدارة شؤون الدولة.
وعقب صدور كتاب "نهاية اللعبة" الذي صدر يوليو 2017، "عن دار«إسفيرا دي لوس ليبروس» التابعة لجريدة «الموندو»، والذي توقعت كاتبته ، آنا روميرو التي تولت تغطية شؤون القصر الملكي خلال السنوات الأخيرة، أن كارلوس أجبر على التنازل عن العرش.

إيطاليا " إيمانويل يستجيب للرغبة الشعبية"
أما آخر ملوك إيطاليا فيكتور إيمانويل، الذي استمر حكمه لنحو 46 عامًا بين العامين 1900 و1946، أرقتها الانقسامات والاحتجاجات، تنازل عن الحكم لصالح تحويل إيطاليا إلى جمهورية، مستجيبًا للرغبة الشعبية و تاركًا أملاكه للدولة الإيطالية، حيث جاء تنازل إيمانويل عن العرش عقب استفتاء شعبي جاء بنتيجة 54% لصالح تحويل إيطاليا إلى جمهورية، ديموقراطية، ثم قدم إلى الإسكندرية وعاش في منطقة المنشية حتى توفي ودفن فيها.

إسبانيا "هزيمة المغاربة تطيح بألفونسوال13"
أما ألفونسو الثالث عشر، فأطاحت به الصراعات الداخلية وكانت المقاومة المغاربية لجيوشه التي هاجمت الريف المغاربي، القشة التي قسمت ظهر حكمه.
ويعد الملك "ألفونسو الثالث عشر" ملك إسبانيا، لنحو 35 عامًا أمتدت منذ ولادته لكنه نصب ملكًا ببلوغه ال16 في 17 مايو 1902 ؛ إذ حكم إسبانيا لنحو 29 عامًا حتى إعلانها جمهورية في 14 أبريل 1931.
وعقب تعرض جيشه لهزيمة كبيرة –في عام 1921- في الريف المغربي، بقيادة الثوار المغاربة على أيدي عبدالكريم الخطابي، قرر الملك تشكيل لجنة تقصى حقائق لمعرفة السبب وراء تلك الهزيمة في العام 1923، وأسفرت اللجنة عن تورطه شخصيًا في تلك الهزيمة، لكن الانقلاب الذي قام به الجنرال ميغويل بريمو دي ريفيرا Miguel-Primo de Rivera في الثالث عشر من أيلول عام 1923م أنقذ ماء وجه الملك، الذي ربط مصيره بالديكتاتوريين الجدد.
وظل الغضب ضده متأججًا حتى وجد نفسه مضطراً إزاء الأوضاع إلى الموافقة على إجراء انتخابات بلدية عامة عام 1931م، طالبته بعدها الأحزاب بالتخلي عن العرش ليستجيب لمطلبهم وتتحول إسبانيا إلى النظام الجمهوري، قبل عوتدها للملكية مرة اخرى في العام1975.

أخبار ذات صلة

0 تعليق