"البغدادي" يظهر مجددا.. وخبراء يحذرون من موجة عنف جديدة في السودان والجزائر

البوابة نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اتفق عدد من الخبراء والمراقبين على أن الظهور الأخير لزعيم تنظيم داعش الإرهابى، أبوبكر البغدادى، بعد خمس سنوات من الاختفاء، يمثل كلمة سر خاصة تشير إلى بدء مرحلة جديدة من عمر هذا التنظيم. وبحسب المراقبين فإن ظهور البغدادى، يعد إشارة لإطلاق موجة عنف جديدة، تدشن لولاية دموية خاصة فى الدول التى تشهد اضطرابات مثل الجزائر والسودان.

ويرى صبرة القاسمي، الخبير فى شئون الجماعات المتطرفة، أن ظهور البغدادى، فى هذا التوقيت يعنى اكتمال الاستعدادات من أجل تدشين مرحلة عنف دموى جديدة، كانت عمليات سريلانكا الإرهابية مجرد نموذج لها.

وأشار القاسمى، إلى أن هذا الظهور، يعني أيضا محاولة من يديرون التنظيم إشعال الأوضاع فى الدول التى تشهد تظاهرات مثل: الجزائر والسودان، مضيفًا: «قادة وممولو التنظيم لا يريدون أن تمر الاضطرابات فى الجزائر والسودان دون إراقة الدماء وإشعال الفتن، أملًا فى انتقال الاضطرابات إلى دول أخرى، بشكل يعيد كرّة الربيع العربى من جديد، خاصة استمرار القتال فى ليبيا». 

بدوره قال هشام النجار المتخصص فى التنظيمات الإرهابية، إن البغدادى، لا يتصرف بمفرده، لذا فإن ظهوره الجديد، يطرح تساؤلات لا تدور حول الغرض من التوقيت فقط، وإنما أيضًا حول الدولة التى آوت هذا الإرهابي الخطير، على مدار الفترة الماضية، وكذلك من الذي سمح له بتسجيل الفيديو الجديد، وسربه لكي تتم إذاعته على هذا النطاق بالغ الاتساع فى سويعات قليلة.

فيما حذر عبدالشكور عامر، خبير فى شئون الجماعات الإرهابية، من تمكن التنظيم من التأثير على الأحداث فى الجزائر والسودان، واصفًا هذا التدخل أنه سيكون وبالًا على المنطقة بأسرها.

وكان البغدادى، ظهر أمس الأول فى فيديو جديد له، بعد اختفاء دام ٥ سنوات، دعا أنصاره بالجزائر والسودان إلى الاستمرار فى الثورة، على حد قوله. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق