"يوسف" أصغر ضحايا بئر شطورة.. متكفل بأهله والموت منعه من "ثانوي صناعي"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حادث أليم شهدته قرية شطورة بمحافظة سوهاج، بعد وفاة 6 من أبنائها مساء أمس، فارقوا الحياة داخل بئر مياه لري الأرض الزراعية واحدًا تلو الآخر، أثناء محاولتهم إنقاذ الآخرين منه.

وسبب الفاجعة بعدما أقدم مزارع ونجله على تنظيف بئر مياه لري الأرض الزراعية بإلقاء كمية من ماء النار في البئر، ما تسبب في تفاعلات كيمائية كبيرة ونتج عنها غازات خانقة تسببت باختناق المزارع، وتوفي في الحال، فأسرع نجله لإسعافه فنال ذات المصير، واستغاثت زوجة المزارع بجيرانها فحضروا وتوفي الباقين واحدًا تلو الآخر حتى وصل عددهم لـ6 أفراد.

"يوسف" أصغر الضحايا سنًا كان يعمل مع أخيه الأكبر في تركيب الرخام

يوسف أحمد محمود، أصغر الأشخاص الـ6 المتوفين سنا، يقول عنه ابن عمه محمد صبري لـ"الوطن"، إنه يبلغ من العمر 17 عاما، وجاءت وفاته بعدما سمع صراخ سيدة تستنجد وتطلب المساعدة، فتوجه لها مسرعا ونزل البئر وحاول إنقاذ الآخرين إلا أنه توفي خنقا.

خلال العام الدراسي المقبل، كان من المفترض أن يلتحق "يوسف"، بالمدرسة الثانوية الصناعية بقريته، وهو الأخ الثاني من حيث الترتيب بين ولد أكبر سنا، وبنتين أصغر منه، وفقا لحديث ابن عمه.

رغم صغر سن  "يوسف"، إلا أنه كان يعمل منذ عدة سنوات، برفقة أخيه الأكبر في مهنة تركيب الرخام، وذلك للإنفاق على والديه وإخوته، فوالده رجل مسن يبلغ من العمر 75 عاما، ليست لديه القدرة على العمل منذ عدة سنوات.

وعن طباع "يوسف" الشخصية، فهو من النوع الهادئ الذي لا يحب إثارة المشكلات، ودائما ما كنا يرغب في مساعدة الآخرين، حسب حديث صبري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق