فيسبوك ويوتيوب يتعاونان لحماية الأطفال من الإساءات الجنسية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وسط رقابة شديدة على المحتوى المسيء للأطفال وانتهاك خصوصياتهم، يحاول كل من موقعي يوتيوب وفيسبوك، تعديل برامجهما لجعلها أكثر أمانًا للأطفال.

وصرحت شركة فيسبوك في إعلان حديث بأنها ستبدأ في فتح مصادر برمجية تستخدم للتعريف باستغلال الأطفال والدعاية الإرهابية.

وتستطيع التقنيات "اكتشاف صور ومقاطع فيديو متطابقة وشبه متطابقة من هذا النوع"، وفقًا لمنشور من قبل الشركة، وهذا يعني أنه من الممكن السماح للمواقع بوضع علامة على المحتوى المسيء بسهولة أكبر، حتى لا ينتشر في مواقع أخرى، وفقًا لـ"ديلي ميل".

وذكرت الشركة في منشورها: "على سبيل المثال، عندما نحدد الدعاية الإرهابية على منصاتنا كمسيئة، فإنها تُحذف ونقوم بتجزئتها باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات، بما في ذلك البرمجيات التي نشاركها اليوم".

واستطردت: "ثم نشارك تلك التجزئة مع شركاء الصناعة، بما في ذلك الشركات الأصغر، من خلال GIFCT حتى يتمكنون أيضًا من إزالة نفس المحتوى إذا ظهر على خدماتهم"

ووفقًا للخبراء المعنيين بإساءة معاملة الأطفال واستغلالهم، يمكن للبرمجيات أن تقطع شوطًا طويلًا في المساعدة على تتبع سوء المعاملة للأطفال عند حدوثه واستباق انتشاره.

وقال جون كلارك الرئيس والمدير التنفيذي للمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين" في عام واحد فقط، شهدنا زيادة 541٪ في عدد مقاطع الفيديو المتعلقة بالإساءة الجنسية للأطفال التي أبلغت عنها صناعة التكنولوجيا في CyberTipline".

أخبار ذات صلة

0 تعليق