بسبب جوع أطفاله.. بريطاني يموت منتحرًا بعد تراكم الديون

الوسيلة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قصة مؤلمة لوالدٍ شاب اختار أن ينهي حياته بنفسه فجأة بعد تعرضه لأزمة مالية حادة، تخلي فيها بذلك عن أطفاله الثلاثة وزوجته، تاركًا إياهم يواجهون تركته الثقيلة منفردين دون مصدر مادي يعينهم.

كان لدى الشاب الثلاثيني فيليب هيرون 34 عامًا من بريطانيا، ثلاثة أطفال يحتاجون إلى كل متطلبات الأطفال في سنهم من طعام وملبس ولعب ودراسة وغير ذلك بينما كان يغرق هو في الديون، وأمام حالة العجز التي شعر بها انتهى به المطاف من الانتظار دون جدوى للحصول على إعانات تأخرت لمدة شهر إلى الانتحار، بحسب ما أوردت صحيفة ديلي ميرور البريطانية.

وقضى هيرون أسابيع من الانتظار للحصول على قرض من "يونيفرسال كريديت" لكن القرض لم يأت في ميعاده وأصبح في حالة سيئة لا يتمناها أحد لإنسان حتى قرر الانتحار باكيًا على عائلته تاركًا لهم في رصيده البنكي 4.61 جنيه إسترلينى.

وحاول فيليب هيرون قبل وفاته أن يطعم أسرته ودفع إيجار منزله وسداد ديون بـ20 ألف جنيه إسترليني، بما في ذلك قروض يوم الدفع بفائدة تزيد على 1000 في المائة لكنه لم يفلح، ولم يحصل على الدعم المالي، حيث سبق وتقدم بطلب للحصول على مساعدة حكومية لكن الانتظار لمدة شهر لأخذ الائتمان ودفع ديونه، لم يستطع معه صبرًا، فقتل نفسه.

وقالت أمه وهي تكابد حزنها "شينا ديربيشاير" (54 عاما): "كان هذا هو المسمار الأخير في نعشه".

وكان آخر مشهد لفيليب قبل موته، أثناء جلوسه في سيارته على طريق ريفي هادئ، تحميل صورة له على وسائل التواصل الاجتماعي وهو يبكي، وبعد دقائق من رفعه صورته كان ميتا.

وأضافت والدة الشاب المنتحر شينا "في مذكرة انتحاره التي وجدت معه، كتب يقول إن عائلته ستكون في وضع أفضل إذا لم يعد بينها".

وتابعت الأم، كان ابنًا صالحًا ، وأبًا جيدًا. وكان مسؤولا . وكان لديه دائمًا المال من قبل ولم يبخل على وزوجته وأطفاله بشيء حتى أنهى أمره.

أخبار ذات صلة

0 تعليق