استئناف المفاوضات بين طرفي الائتلاف الجديد في إيطاليا لتشكيل حكومة

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
استؤنفت السبت المفاوضات بين حركة خمس نجوم المناهضة للمؤسسات والحزب الديموقراطي اليساري بعد خلاف بينهما هدد بانهيار هذا الائتلاف الناشئ لتشكيل حكومة.

وعاد التفاؤل ليطغى على مفاوضات الحزبين اللذين كانا قد اتفقا على انهاء الخلافات بينهما والمشاركة في الحكم لتجنيب ايطاليا الذهاب الى انتخابات مبكرة، خاصة بعد مناقشة الأمور السياسية بحضور رئيس الوزراء المكلف جيوزيبي كونتي.

وقال غراتسيانو ديلريو زعيم كتلة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب "لقد حققنا بعض الخطوات إلى الأمام".
وأضاف أنه ستتم متابعة المحادثات مع حركة خمس نجوم في الساعات المقبلة.

وكان كونتي قد كُلف بتشكيل حكومة جديدة في أعقاب انهيار التحالف الشعبوي في وقت سابق هذا الشهر.

والجمعة حذرت حركة خمس نجوم، التي تملك عدد نواب أكبر في البرلمان من حليفها الجديد، من انهيار الاتفاق إذا لم يوافق الحزب الديموقراطي على قائمة مطالبها الرئيسية.

وأثار تلويح زعيم الحركة لويجي دي مايو باستعداده للانسحاب من الائتلاف المحتمل والعودة إلى صناديق الاقتراع القلق في الأسواق المالية وغضب الحزب الديمقراطي.

وقال ستيفانو باتوانيلي رئيس كتلة خمس نجوم في مجلس الشيوخ للصحافيين السبت "سنرى ما سيحدث خلال الساعات المقبلة"، مضيفا ان المحادثات الأولية سارت على ما يرام.

أما زعيم كتلة الحركة في مجلس النواب فرانشيسكو دوفا فقد نفى تقارير صحافية تفيد بأن بعض نواب الحركة قد أغضبهم إنذار دي مايو الجمعة، وقال "لم أسمع أي تذمر".

وتشهد إيطاليا حالة من الاضطراب السياسي منذ انسحاب وزير الداخلية المتشدد ماتيو سالفيني رئيس حزب الرابطة اليميني المتطرف من الائتلاف الحاكم مع حركة خمس نجوم.

وفي حال نجح الائتلاف الجديد بين الحزب الديموقراطي وحركة خمس نجوم، فسيصبح اليمين المتطرف خارج السلطة، في حين أن العودة إلى صناديق الاقتراع من المرجح أن تكون لصالح سالفيني الشعبوي والمناهض للمهاجرين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق