العمليات الإرهابية تُثير الذعر فى الولايات المتحدة الأمريكية

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
شهدت الولايات المتحدة مؤخرًا موجة من العمليات الإرهابية الفردية فى مختلف المدن والولايات الأمريكية، أسفرت عن وقوع عشرات الضحايات والمصابين.

وخلال شهر أغسطس الماضي، وقع العديد من الضحايا والمصابين فى عمليات لإطلاق النار على تجمعات وأماكن حيوية، ففى 4 أغسطس أطلق شاب النار على عدد كبير من الأشخاص فى متجر بمدينة إل باسو بولاية تكساس، أسفر عن مقتل 20 شخصًا وإصابة آخرين.

وأوضحت التحقيقات أن هناك رابطًا محتملًا بجريمة كراهية، ولكن منفذ الحادث أكد أنه أقدم على تنفيذ العملية لمواجهة ما وصفه بغزو أصحاب الأصول الإسبانية لولاية تكساس.

وعقب يوم واحد شهدت ولاية أوهايو، إطلاق نار على مواطنين في وسط المدينة، أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 26 آخرين، وتمكنت الشرطة فور وصولها لمكان الحادث من قتل المشتبه به الأول في الواقعة، ويعتقد بأنه المتهم الرئيسي ومطلق النيران على الضحايا، فيما فر المتهم الثاني، وأفادت الشرطة حينها بأن دوافع إطلاق النار لا تزال غير معروفة، وأنها تحقق في الحادث.

وفجر اليوم أقدم شخص على فتح النار على مواطنيين في ولاية تكساس بينهم ضابط تابع لقوات الولاية، أسفر الحادث حتى الآن عن مقتل 5 أشخاص على الأقل، وأصيب 21، بحسب متحدث أمني في شرطة ميدلاند.

وأفادت الشرطة في ميدلاند بأن مسلحين اثنين فرا بعد إطلاق النار على فرع لمتجر أجهزة هوم ديبوت في أوديسا، تم احتجاز أحدهما بعد اطلاق النار عليه.

وكانت شبكة "سس إن إن" الأمريكية أكدت أن تكرار حدوث عمليات القتل الجماعي في الولايات المتحدة أمرًا طبيعيًا، بالنظر إلى ما اعتبرته تراخي الدولة مع القوانين المتعلقة بالأسلحة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق