بوغدانوف يُشدِّد على ضرورة إتمام تشكيل اللجنة الدستورية السورية قبل نهاية أيلول

العرب اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعرب نائب وزير الخارجية المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا ميخائيل بوغدانوف، عن أمل موسكو في أن يتم إنجاز تشكيل اللجنة الدستورية السورية قبل حلول نهاية سبتمبر/ أيلول الحالي.

وأكد أن التحركات التي تجريها بلاده «تنطلق من أن تشكيل اللجنة الدستورية يجب أن ينجز هذا الشهر، وسيكون ممكنا تحديد موعد إطلاق عملها»، لافتا إلى أن موسكو أجرت اتصالات هاتفية على مستوى وزراء الخارجية مع عدد من البلدان، بينها تركيا، لدفع مسار تشكيل «الدستورية».

وأعرب وزير الخارجية سيرغي لافروف، قبل يومين، عن ثقة بأن حسم موضوع تشكيل اللجنة «بات قريباً جداً»، وزاد أن التباينات «ما زالت قائمة حول اسم أو اسمين» في اللائحة الثالثة التي كان يجب أن تقدمها الأمم المتحدة، مبدياً استغراب بلاده لأن «تتم تعطيل إنجاز تشكيل لجنة تضم 150 شخصاً بسبب تباينات على اسم أو اسمين».

وأعلن في موسكو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سوف يجري محادثات تركز على الملف السوري مع الرئيس فلاديمير بوتين غداً في سوتشي.

كان مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، أعلن الأسبوع الماضي أن نتنياهو سيقوم بزيارة عمل إلى روسيا في غضون أيام. فيما أفادت مصادر إعلامية عن مصادر متطابقة إسرائيلية وروسية بأن البحث سوف يتطرق إلى مسألة التنسيق الأمني في سوريا، خصوصاً على خلفية تحذيرات نقلتها وسائل إعلام روسية أخيراً، في شأن عدم التزام إسرائيل بتفاهمات سابقة في شأن إبلاغ موسكو بتفاصيل العمليات العسكرية التي تنفذها في الأجواء السورية «قبل فترة كافية».

ومهد نتنياهو لزيارته بتأكيد أنه ينوي بحث ملف الوجود الإيراني في سوريا، وهو الملف الذي يكون حاضراً عادة في كل اللقاءات الروسية الإسرائيلية.

ونفت وزارة الدفاع الروسية صحة معطيات حول قيام الطيران الروسي بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب.

ووصفت وزارة الدفاع ما نشر حول هذا الموضوع بـ«المزيف»، وأكدت أن القوات الجوية الروسية والسورية «لم تنفذا أي غارات منذ بدء نظام وقف إطلاق النار في إدلب يوم 31 أغسطس (آب) الماضي».

وقلل نائب وزير الخارجية بوغدانوف، من أهمية تقارير إعلامية تحدثت عن تجاوز الديون الروسية على سوريا مبلغ 3 مليارات دولار. كانت وسائل إعلام غربية أوردت هذا الرقم في إشارة إلى «ديون روسية تراكمت على الحكومة السورية»، وقالت إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، طلب من نظيره السوري، بشار الأسد، تسديد هذه الديون، لكن بوغدانوف وصف تلك المعطيات بأنها «هراء»، وقال إن دمشق مدينة لموسكو «لكن المبلغ المذكور لا علاقة له بحجم الدين الحقيقي».

ونقلت وسائل إعلام روسية عن وزير السياحة السوري محمد رامي مرتيني، الذي يزور موسكو حالياً، أن نقاشات تجري مع المسؤولين الروس لإطلاق نشاط سياحي من روسيا إلى سوريا. وزاد أن «سوريا تملك كل أنماط السياحة الثقافية والروحية والدينية والعلاجية والسياحة الترفيهية»، معرباً عن أمله في أن يبدأ الطرفان تنفيذ تفاهمات في هذا الشأن. والتقى وزير السياحة السوري في موسكو، رئيس الجمعية الإمبراطورية الفلسطينية الأرثوذكسية سيرغي ستيباشين، ورئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا راوي عين الدين، وحثهما على دعم التوجه لتنشيط السياحة الروسية إلى بلاده، مشيراً إلى أهمية «إقامة مشروعات سياحية مشتركة». وأفاد في وقت لاحق بأن النقاشات تطرقت إلى «مشروعات تنفيذية لاستقطاب الزوار من الأصدقاء الروس»، مضيفاً أن الجانب السوري «طرح فكرة البدء بمشروعات تجريبية»، مشيراً إلى أن أجواء المباحثات كانت «مشجعة».

قد يهمك أيضًا

الخارجية الروسية تؤكد أن العمليات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في سوريا ولبنان تثير قلقا بالغا

لحظة هروب رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو من قاعة في أسدود عقب تعرضها لقصف فلسطيني

أخبار ذات صلة

0 تعليق