برلماني: بيزنس خدام أضرحة آل البيت ضيّع الملايين على "الأوقاف"

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد النائب فايز بركات، نائب أشمون وعضو لجنة التعليم بمجس النواب، أن وزارة الأوقاف فقدت ملايين الجنيهات كان يمكن استغلالها في تطوير المساجد والخدمة الدعوية، جراء سبوبة وبيزنس المتطوعين الذين يخدمون المساجد بزعم خدمة آل البيت في المساجد الكبرى.

وأوضح "بركات" في بيان له، أن أضرحة آل البيت والأولياء قبلة للبسطاء، والجهلة أيضًا، وتحولت لبوابة سحرية لثراء القائمين عليها، الذين يستغلون جهل مُريديها، ويروجون لكرامات المدفونين بها، وقدرتهم على شفاء الأمراض وحل المشكلات الأسرية، وأصبح لهذا الدجل أسواق تجارية لتحصيل الهدايا والنذور سواء المادية أو العينية التى يقدمها مريدو هذه الأضرحة لخدامها سعيًا للتبارك بها، ورغبة في تحقيق أمنياتهم، مشيرًا إلى أن أكثر زوار هذه الأضرحة والموالد والمشعوذين أصبحوا من الطبقات الغنية والمتعلمة أيضًا.

وأشاد النائب بجهود وزارة الأوقاف في تحطيم أوكار السبوبة بوضع صناديق لجمع الإيرادات وكاميرات مراقبة لوقف نهب الأموال وتأمين حقوقها لصالح الوزارة والعاملين بها، موضحًا أن عدد الأضرحة بمصر - وفقًا لبعض الدراسات الاجتماعية المتخصصة- يبلغ 6 آلاف ضريح، ويمكننا تخيل حجم الثروة التي كانت تضيع على الوزارة من قبل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق