رئيس الصين يبدأ زيارة رسمية لنيبال اليوم

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
يصل إلى نيبال اليوم السبت قادما من نيودلهي الرئيس الصيني شي جين بينج، بعد زيارة غير رسمية للهند.

وفي أعقاب محادثات يجريها شي مع رئيس الوزراء الهندي، يغادر الرئيس الصيني إلى نيبال في زيارة رسمية تستمر يومين، هي الأولى من نوعها لزعيم صيني لنيودلهي منذ 23 عاما.

وستركز زيارة الرئيس الصيني لنيبال، من الناحية الظاهرية، على سبل تعزيز خطوط النقل بين البلدين.

ويقول خبراء في السياسة الخارجية إن الزيارة تعطي إشارة إلى رغبة الصين في تعزيز نفوذها في تلك البلاد التي تقع في منطقة الهيمالايا.

يشار إلى أن الهند، التي تعد منافسا للصين في المنطقة، كانت لفترة طويلة لاعبا فاعلا في نيبال، ولكن يبدو أن ذلك قد شهد تراجعا لصالح الصين، في ظل قيام بكين عبر سنوات بدعم مشروعات البنية التحتية في نيبال، وخاصة المطارات والطرق وإقامة المصانع.

ومن المتوقع أن يتصدر مشروع سكك حديدية عبر الهيمالايا جدول مباحثات الرئيس الصيني لنيبال.

وتعتمد نيبال، وهي دولة حبيسة، ولها حدود مفتوحة مع الهند، على المشروع الذي تصل تكلفته إلى 8ر2 مليار دولار لتعزيز سبل النقل والتجارة مع جارتها الشمالية الصين. ويمر الطريق الحديدي عبر منطقة الهيمالايا ليصل إلى العاصمة النيبالية كاتماندو.

ويقول بورنا باسنت، وهو خبير في الشؤون الصينية ورئيس تحرير الموقع الإخباري "نيبال كابارا": "تبرهن الزيارة على نفوذ الصين المتنامي في البلاد."

ورغم أن نيبال انضمت إلى "مبادرة الحزام والطريق" الصينية في مايو عام 2017، لم يؤكد البلدان بعد تنفيذ أي مشروعات في إطار البرنامج.

ومن المتوقع أن تتطرق مباحثات الرئيس الصيني في نيبال إلى مشروع للطاقة الكهرومائية، وآخر لإنشاء نفق تحت الأرض لتسهيل التنقل عبر الحدود بين البلدين، وثالث لبناء جامعة في نيبال.

ورغم سعي الصيني لتأكيد وجودها القوي في نيبال، يرى محللون أن ذلك لا يمكن أن يعادل العلاقات العميقة بين الهند وهذه البلاد.

وتقول جيوتي مالهوترا، وهي محللة هندية متخصصة في الشؤون الاستراتيجية: "هناك قلق متنام في الهند إزاء النفوذ المتزايد للصين في نيبال. تكتسب الصين نفوذا كبيرا في نيبال في الوقت الحالي حيث توفر التمويل لمشروعات متنوعة."

وأضافت: "ولكن الهند تتمتع بتأثير هائل في نيبال، لا يمكن أن يتبدد في المستقبل القريب."

وأوضحت مالهوترا: " هناك أكثر من 600 ألف نيبالي يعيشون ويعملون في الهند. ولدى النيباليون ميل طبيعي للنظر إلى الهند بفعل التقاليد التاريخية والثقافية. نيبال دولة ذات أغلبية هندوسية، ولطالما كانت الهند حذرة بشكل كبير في معاملاتها معها."

أخبار ذات صلة

0 تعليق