عمل واحد يجعلك تتقلب في الجنة أوصى به رسول الله ويغفل عنه الكثيرون

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال مجمع البحوث الإسلامية، إن رسول الله –صلى الله عليه وسلم – أرشدنا وحثنا على كل ما فيه خير وفلاح في الدنيا والآخرة، منوهًا بأن هناك عملاً واحدًا يجعل صاحبه يتقلب في الجنة فيما يغفل عنه الكثيرون. 

وأوضح «البحوث الإسلامية» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه رأي رجلًا يتقلب في الجنة بسبب عمل واحد، وهو إماطة الأذى عن الطريق، فقد حثنا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على إماطة كل ما يؤذي الناس في الطريق.

وأضاف أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلًا يتقلب في الجنة، لأنه قطع غصن شجرة في الطريق كان يؤذي الناس، مستشهدًا بما ورد في صحيح مسلم، أن النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : «لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ».

وأشار إلى أن إماطة الأذى عن الطريق يعد كذلك من الصدقات التي لا تحتاج إلى المال لأدائها، خاصة وقد أمر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح، أنه ينبغي على كل مسلم التصدق كل يوم وإخراج صدقة ، حيث إن الصدقات هي من الأعمال الصالحة التي ورد الحث عليها في الكتاب العزيز أيضًا، كما بقوله تعالى: « خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ » الآية 103 من سورة التوبة.

وتابع: وهناك عشرة أعمال تعد من الصدقات لا يعرفها كثيرون، كما أنها لا تحتاج إلى بذل المال أو النفقة المادية، وهذه الصدقات هي: «العمل بيديه والتصدق، مساعدة الملهوف، الأمر بالمعروف، الأمر بالخير، الإمساك عن الشر، إماطة الأذى، والتسليم على الناس، زيارة المريض، اتباع الجنازة، رد السلام، إرشاد الرجل إلى الطريق، وبشاشة الوجه».

واستشهد بما ورد في شعب الإيمان، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ صَدَقَةٌ »، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَنْ يُطِيقُ هَذَا ؟ قَالَ: «إِنَّ تَسْلِيمَكَ عَلَى الرَّجُلِ صَدَقَةٌ، وَإِمَاطَتُكَ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ، وَعِيادَتُكَ الْمَرِيضَ صَدَقَةٌ، وَإِغَاثَتُكَ الْمَلْهُوفَ صَدَقَةٌ، وَهِدَايَتُكَ الطَّرِيقَ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ »، و عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «عُرِضَتْ عَلَيَّ أَعْمَالُ أُمَّتِي حَسَنُهَا وَسَيِّئُهَا، فَوَجَدْتُ فِي مَحَاسِنِ أَعْمَالِهَا الْأَذَى يُمَاطُ عَنِ الطَّرِيقِ". صحيح مسلم، كما ورد في صحيح مسلم عن أَبي بَرْزَةَ رضي الله عنه قَالَ: قُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ؛ عَلِّمْنِي شَيْئًا أَنْتَفِعُ بِهِ؟ قَالَ: «اعْزِلِ الأَذَى عَنْ طَرِيقِ الْمُسْلِمِينَ».

أخبار ذات صلة

0 تعليق