برلماني: مراكز التخاطب الخاصة تحولت إلى "بيزنس" يستنزف جيوب الأهالي

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تقدم النائب فايز بركات عضو لجنة التعليم، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، حول انتشار المراكز غير المُرخصة التي يفتحها غير المتخصصين دون أن تخضع لأي إشراف طبي، وتقدم جلسات التأهيل التخاطبي على أيدي أشخاص غير مؤهلين.

 وأوضح بركات أن مراكز التخاطب الخاصة تحولت إلى "بيزنس" يستنزف جيوب الأهالي، ويستغل عدم وجود الوعي الكافي لديهم، وهي الظاهرة التي تزداد حدتها في ظل ضعف الرقابة من جانب وزارة الصحة، وتصل خطورة تشخيص غير المؤهلين لأمراض التخاطب حسبما يُشير خبراء إلى تدهور حالة المرضى، والتأثير على قدرة الأطفال على الكلام، بل والتسبب في كوارث صحية على حالة هؤلاء الأطفال.

وأضاف أن أصحاب المراكز يتحايلون على القانون من خلال الترخيص كجمعية خيرية من وزارة التضامن الاجتماعي لرعاية الأطفال المعاقين، وفي الحقيقة يمارسون مهنة الطب ويقومون بالكشف على المرضى، ولا يدفعون ضرائب للدولة.

وأشار بركات إلى أن جلسات التخاطب يجب أن يقوم بها طبيب وليس أي شخص عادي، موضحًا أن هناك مشكلة فى أعداد الأطباء المتخصصين في التخاطب في مصر، ومعظم العاملين هم ممن يحصلون على دورات من مراكز غير معتمدة لمدة شهر مثلا ويدعون أنهم أخصائيو تخاطب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق