فتاة تخضع لعملية جراحية في المخ وهي مستيقظة ببث مباشر على "فيسبوك"

الوسيلة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تابع الآلاف حول العالم بثا مباشرا، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لعملية جراحية في المخ أُجريت لفتاة وهي مستيقظة، وذلك في مركز طبي بمدينة دالاس الأميركية.

وكان الهدف من العملية هو استئصال كتلة متشابكة من الأوعية الدموية، إذ كانت تعوق قدرة الفتاة، البالغة من العمر 25 عاما، على الكلام بصورة طبيعية.

ولجأ الأطباء بداية إلى تخدير الفتاة جينا سكاردت حتى يتمكنوا من فتح جمجمتها. ومن ثم أيقظها الطبيب المشرف على إجراء العملية وطلب منها التحدث ببعض الكلمات لضمان عدم تأثر أجزاء من دماغها بشكل سلبي أثناء الجراحة.

وتم بث العملية الجراحية، التي بدأت في الساعة 11:45 صباحا، مباشرة على "فيسبوك"، وشاهدها أكثر من 100 ألف شخص واستمرت لمدة 45 دقيقة. وشوهدت من خلاله الفتاة وهي تتحدث مع الأطباء أثناء قيامهم بالعملية.

وقال رئيس قسم جراحة الأعصاب في المستشفى الدكتور نيمش باتل، خلال البث المباشر: "لدينا نظام تتبع GPS للدماغ، ونحن بحاجة إلى إيجاد الأماكن التي يجب تجنبها". كما تناول أسئلة المشاهدين الذين بدأوا بطرح أسئلتهم من خلال البث المباشر.

وأضاف الدكتور، أنه أعجب بالفتاة كثيرا عندما شاهدها تتحدث خلال العملية، وذلك بحسب صحيفة دالاس مورنينج نيوز.

وبحسب الصحيفة فإن الغرض من البث المباشر للعملية كان توعوياً، ولإزالة المفاهيم الخاطئة حول جراحة الدماغ، ولكي يتسنى للجميع معرفة طريقة القيام بمثل هذه العمليات الجراحية وكيفية اختلافها عن ما يشاهدوه على شاشات التلفاز في المسلسلات والأفلام.

من جانبها قامت المستشفى، في حسابها على "فيسبوك"، بنشر صور الفتاة بعد العملية وهي تبتسم برفقة والديها، معلقة: "الصور الأولى لجينا بعد العملية.. وهي لا تزال تبتسم كما كانت في غرفة العمليات، وهي ووالداها تريدا أن تشكر الجميع على صلواتهم ودعمهم لها".

وكانت سكاردت قد تم اكتشاف الكتلة في مخ الفتاة، التي تدرس للحصول على درجة الماجستير في العلاج المهني، عندما شعرت سكاردت أنها لم تعد قادرة على التحدث فجأة أثناء العمل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق