رئيس لجنة الفتوى بموريتانيا: الغرب شوهوا صورة الإسلام باستخدام الجماعات المتطرفة.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال محمد الأمين، قاضي شرعي ورئيس لجنة الفتوى بموريتانيا، إن موريتانيا فيها دين واحد وهو الإسلام ولا يوجد غيره قائلا: "نحن كلنا نتبع المذهب السني ولا توجد لدينا مشاكل متعلقة بالدين أو العقيدة".

وأضاف الأمين في تصريح لـ "صدى البلد"، أن أمور الدين لا يوجد فيها شيء جديد وما يحتاجه الناس حقيقة هو الخطاب الديني الذي لا بد أن يتم تجديده ليواكب التطور فكل زمن يأتي يتطلب تحديث ما يناسبه حتى في العقوبات، فقال الفاروق "تحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من الفجور".

وتابع: لا أعرف أسباب انتشار الجماعات المتطرفة فبحكم عملي كقاضي شرعي فلا أحكم إلا على القضايا التي ترد أمامي، لكن أظن أن سبب وجود هذه الجماعات جهات خارجية تريد الإضرار بالبلاد والمقدرات الإسلامية.

وأشار إلى أن الإسلام حدد نظام لكل شخص سواء كان أقلية في بلده أم كان غير ذلك، مطالبا المسلمين في الخارج أن يتعلموا الدين ويتمسكوا بتعاليم دينهم السمحة ويتعلموا العلوم المختلفة، وعلي الجميع أن يتعلموا أمور الدين ويطبقوه بدون إفراط أو تفريط فلو طبق بإفراط سيخطئ ولو طبق بتفريط سيخطئ ويحدث خللا في النظام.

وأكد أنه لا يمكن لأي فرد أو جماعة تشويه صورة الإسلام، والجماعات المتطرفة لم يشوهوا صورة الدين لدينا وإنما شوهوا الصورة عند الغرب فقط الذين هم في الأساس مشاركين في هذا التشويه فالغرب شاركوا في تشويه صورة الدين الإسلامي قبل الجماعات المتطرفة بمساعدة المستشرقون، ثم أرادوا بأجندة أخرى أن يشوهوا صورة الدين من خلال استغلال الجماعات المتطرفة وعلينا أن نصمد أمامهم ونواجههم ونرد عليهم بالفكر والحجة والبرهان وهذا ما تفعله الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم.

وشدد على دور الإعلام في تصحيح صورة الدين في الخارج، منوها أنه ينبغي عليهم ألا ينشروا ما يمس الإسلام ويردوا على هذه الجماعات وينشروا التصحيح للمفاهيم المغلوطة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق