جامعة المنصورة تستضيف الملتقى الأول للتقنيات المعمارية.. بحضور 14 باحثًا ألمانيًا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ينظم قسم الهندسة المعمارية وحدة الايسولاب بكلية الهندسة جامعة المنصورة، المؤتمر العلمي الأول لإقليم الدلتا، تحت رعاية الدكتور أشرف عبدالباسط، رئيس الجامعة، تحت عنوان «الملتقى العلمي الأول للتقنيات المعمارية والعمرانية لإقليم دلتا مصر»، في الفترة من 3 و4 نوفمبر المقبل.

يحضر الملتقى العلمي نخبة من 14 باحثًا ألمانيًا بحضور عدد 400 زائر من طلاب وباحثين من كل الجامعات الإقليمية بالدلتا، ويعرض المحاضرات نخبة من الأساتذة والباحثين من الجامعات الأجنبية بجامعة المنصورة، بالإضافة لعمل ورش عمل منفصلة للباحثين الأجانب بعدد 7 باحثين لكل يوم مع الباحثين والطلاب المصريين لتبادل الخبرات وتطوير نظم التعليم.

وأكد الدكتور مهند فودة، مدرس العمارة بهندسة المنصورة، أن هذا الملتقى وهو أول تعاون أكاديمي وعلمي بين قسم الهندسة المعمارية بجامعة المنصورة وجامعة برلين التقنية وجامعة هامبورج بتمويل من منح الهيئة الألمانية للتبادل العلمى DAAD، لتطوير التعليم والبحث العلمي وممارسة المهنة الهندسية للخريجين من جامعات دلتا مصر.

ويشارك في الملتقى العلمي من جامعة برلين التقنية ( TU-Berlin) الدكتور كلاوس شتيفن، المتخصص في تكنولوجيا البناء وكفاءة الطاقة وتطبيقات التخطيط المستدام، والبروفيسورة جيزا تسيمير، الأستاذة ورئيس وحدة علوم المدن الذكية بجامعة هافن سيتي بهامبورج، والمشاركة مع معمل تطوير المدن الذكية بجامعة MIT أكبر وأعرق جامعات التكنولوجيا الأمريكية.

وتناقش فعاليات اليوم الأول بالمؤتمر بإشراف جامعة برلين التقنية، موضوعات التنمية العمرانية وكفاءة الطاقة والمياه في عمران دلتا مصر، خاصة العمران في الريف ومراكز الدلتا باستخدام حلول عمرانية متكاملة مع استخدام التقنيات الحديثة للربط بين العمران والزراعة لتدوير استخدام المياه والمخلفات والطاقة كنظام مغلق ومكتفٍ ذاتيًا.

ويناقش تقنيات زراعة الأسطح ودمج تقنيات للزراعة بالصوب الزراعية، والإنتاج الزراعي ١٠ مرات عن الزراعة التقليدية، وزيادة كفاءة استخدام المياه، وتقليل المخلفات الزراعية، واستخدام الطاقة الشمسية النظيفة، وذلك لزيادة القيمة الاقتصادية للأراضي الزراعية وتقليل التعدي عليها بالعمران العشوائي.

ويتبع المحاضرات العامة 5 ورش عمل عن موضوعات استخدام تقنيات الصوب الزراعية في العمران، وورشة عمل عن العمران العشوائي والمشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المحددة من الأمم المتحدة، وورشة عمل عن كفاءة الطاقة في المباني باستخدام تقنيات المحاكاة بالكمبيوتر، وورشة عمل عن استخدام المواد الطبيعية والمحلية في البناء لتقليل الملوثات وزيادة كفاءة الطاقة في المباني، وورشة عمل عن استخدام الفنون والرسم على العمران لأهداف التوعية الاجتماعية لمشاكل التغير المناخي والمشاركة الشعبية.

وتنفذ فعاليات اليوم الثاني بإشراف جامعة هامبورج ويناقش خلاله استخدام التقنيات الحديثة لتطوير البيئة العمرانية لإقليم دلتا مصر باستخدام التقنيات المعلوماتية الحديثة، وذلك لمواجهة العمران العشوائي، وتوزيع استخدام الأراضي وتوزيع الخدمات، وإدارة المخلفات الصلبة، وكفاء الربط والمواصلات بين محافظات الدلتا والمدن الجديدة لتخفيف التكدس السكاني بالدلتا، والتنمية العمرانية لريف ومراكز الدلتا باستخدام حلول عمرانية متكاملة.

ويتبع المحاضرات العامة 6 ورش عمل، واحدة عن استخدام تقنيات المحاكاة البصرية لتحليل العمران وتطويره، وورشة عن استخدام تقنيات المعلوماتية والمحاكاة لتحليل استخدامات الأراضي ودراسة البدائل العمرانية من المواطنين، وورشة عن تحليل العمران العشوائي ومشاكله والحلول العالمية الناجحة، وورشة عن تحليل الخرائط العمرانية بالمحاكاة لعرض حلول وبدائل عمرانية، وورشة عن المشاركة الشعبية في تطوير البيئة العمرانية واتخاذ القرار، وورشة عن تحليل وسائل المواصلات ومشاكل الاختناقات المرورية والربط بين المدن لرفع كفاءتها وتحسينها باستخدام تقنيات التحليل بالكمبيوتر ونظم المعلومات.

ويهدف المشروع ربط الجامعات بالصناعة باحتياجات المجتمع الملحة، خاصةً في مجال المدن الذكية والإدارة للموارد والتنمية الريفية بالدلتا، مع التركيز على تقنيات التكنولوجيا المعلوماتية وتكنولوجيا البناء بالمواد الطبيعية المحلية غير الملوثة للبيئة لتحقيق استراتيجيات كفاءة استهلاك الطاقة في المبانى.

ويدير المشروع مختبر العمران المصرى المستدام (ESU LAB) بجامعة المنصورة، ممثلًا من الدكتور مؤمن السودانى، والدكتور مينا ميشيل، الحاصلين على درجة الدكتوراه في العمارة من ألمانيا، والمتخصصين في العمارة المستدامة والتصميم البيئي، ومن ضمن شركاء المشروع أيضا، قسم الهندسة المعمارية بجامعة طنطا، ممثلاً من الدكتور ماجد زاغو، وجامعة كفر الشيخ الدكتور أحمد صلاح الديب، ومؤسسة بناء ممثلة من مؤسسها المهندس كريم حسن، بالإضافة إلى شركة دوكو ممثلة من المهندس حسن إسماعيل.

علاءالدين صالح

أخبار ذات صلة

0 تعليق