خطيب المسجد الحرام يحذر من يكره زوجته بهذه الآية القرآنية.. فيديو

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن الزواج في الإسلام رباط وثيق يجمع بين الرجل والمرأة، وبه تسكن النفس وتقر العين.

واستشهد «غزاوي» خلال خطبة الجمعة بالمسجد الحرام من مكة المكرمة، بقوله تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا»، وقال جل ذكره: «رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا»، منوهًا بأن الشرع الحكيم قد حرَص على المحافظة على الأُسرة وتماسكِها ورغَّب في الإبقاء على عقد النِّكاح.

وأوضح أنه أمر الزوج بالمعاشرة بالمعروف، ولو مع كراهته لزوجته، فقال تعالى: «وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا»، ووصف الله تعالى عقد النكاح بالميثاق الغليظ، فقال: «وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا »، ومقتضى وصفه بذلك الاستدامةُ والسكن والاستقرار.

وأضاف أنه لهذا يجب على الزوجين أن يقاوما كلَّ ما يتهدد هذه المطالب السَّنية، فيتجاوزا ما يقع من الخلافات الزوجية التي قد تفسد تلك الرابطةَ المحكمة والعلاقةَ المتينة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق