"ثقافة الفيوم" تتصدى للشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة، تقديم باقة من الأنشطة بفرع الفيوم، منها احتفالية بمناسبة أعياد الطفولة بمكتبة الطفل بالتعاون مع فريق 180 درجة التطوعي بالمسرح المكشوف، بدأت بالسلام الجمهوري، تلاه آيات من القرآن الكريم بصوت الطفلة جنا أحمد، أعقبها ورشة حكي، ومسرح عرائس الجوانتي بعنوان "الفيل والعصفور"، بجانب فقرة مسابقات في المعلومات العامة وفوازير وإلقاء شعر عامية بعنوان "فى حب مصر" تأليف كرستين لويس، بالإضافة إلى إلقاء مجموعة من القصائد، تلاها فقرة غنائية للطفل عمرو مصطفى وأغنية "مصر هتبقى جنة"، كما شارك قسم ثقافة الطفل بعرض استعراضي بعنوان "الحصان، وعرائس الماريونيت" وفريق كورال الطفل بقيادة المايسترو أبو المجد الكاشف قدم أغنيات "علمونا في مدرستنا، عليك الصلاة وأزكى السلام، أفواه وأرانب، في الكتب قرينا".

وقدمت مكتبة الطفل بقصر ثقافة الفيوم، عرض مسرح عرائس بعنوان "طريق الغابة"، بجانب ورشة فنية لعمل أقنعة للوجه وقبعات للرأس لطلبة مدرسة بحر يوسف الابتدائية، وشارك نادى المرأة بالفرع في أعياد الطفولة طوال هذا الأسبوع ببعض المشغولات المبسطة، بينما أقامت مكتبة الطفل ورشة تعليمية "للعرائس" لتعليم الأطفال عمل عروسة الجوانتي والتفصيل والتريكو والكروشيه والتطريز ومشغولات الخرز.
عقدت مكتبة الفيوم العامة محاضرة بعنوان "ثقافة اللاعنف" حاضرتها مروة محمود، أوضحت خلالها مفهوم اللاعنف بأنه ممارسة شخصية لا يؤذى الفرد فيها ذاته والآخرين تحت أي ظرف، وتظهر الأفكار الأساسية لمنهج اللاعنف بوضوح فى كل الأديان السماوية، فالقرآن الكريم يحث على دفع العداوة بالحسنة وعدم رد الإساءة بمثلها والتأكيد علي أنه يمكننا الاعتماد على مهارة التواصل اللاعنفي والتى تعتبر لغة عالمية لحل النزاعات بطريقة تعاونية وسليمة، كما أقامت المكتبة بمناسبة اليوم العالمي للمعاق بمدرسة التربية الفكرية نفذت خلالها ورشة رسم على وجوه الأطفال بالألوان مع الرقص بالبالونات على أنغام الموسيقى بالعرائس الجوانتى والماسكات مع الأطفال.

اختتم قسم الجمعيات بالفرع فاعليات مبادرة "ماتصدقش" بمحاضرة بعنوان "مواجهة الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي" حاضرتها أسماء حسن التى أوضحت أن الشائعات عبر شبكات التواصل الاجتماعي تلحق الضرر بالاقتصاد والمجتمع فيجب التصدي للاخبار المضللة، التي يتم تداولها على هذه المنصات بتقديم المعلومة الصحيحة والتوعيه بكيفية التعامل مع هذا المحتوي المنشور علي مواقع التواصل الاجتماعي عبر جهات متخصصة مثل وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية للحد من تناقل الشائعات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق