السعودية.. بلاغات سرية عن الإبل الخاضعة لعمليات تجميل للفوز بجوائز المزايين

إرم نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قرر نادي الإبل الحكومي في السعودية، السبت، فتح الباب أمام الإبلاغ بشكل سري عن الإبل الخاضعة لعمليات تجميل بهدف الفوز في مسابقات المزايين، التي تمنح الملاك جوائز باهظة فيما لو فازت إبلهم في تلك المسابقات.

وقال رئيس النادي، فهد بن حثلين، إن النادي سيفتح قناة تواصل مع الأمير خالد بن سلمان بن محمد آل سعود، رئيس لجنة التحكيم في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل المقبل، لاستقبال البلاغات.

وأوضح ”بن حثلين“ الذي كان يتحدث في لقاء مع ملاك الإبل، إن البلاغات ”ستكون سرية للغاية، ولا بد أن يتضمن البلاغ اسم المُبلّغ والناقة المعبوث بها“.

 وتنطلق النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يوم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل في منطقة تسمى الصياهد الجنوبية، وتقع على بعد ١٤٠كيلومترًا شمال شرق الرياض.

وتحتل مسابقات المزايين بفئاتها متعددة الأهمية الرئيسية في فعاليات المهرجان المتنوعة، فيما تبلغ جوائزها أكثر من 100 مليون ريال.

ويتنافس في المسابقات مئات الملاك بآلاف الرؤوس من الإبل التي تمتلك المواصفات الجمالية المتبعة في تصنيف المزايين، كاللون وحجم الوجه والأذن.

ويفرض نادي الإبل، شروطًا صارمة على الراغبين بمشاركة إبلهم في جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل، لاسيما من يتورطون في إجراء عمليات تجميل للإبل المشاركة.

وينص أحد شروط المشاركة، على أنه ”في حال اكتشاف أي غش أو أي نوع من أنواع العبث للتغيير في الشكل الطبيعي للإبل المشاركة، فسيستبعد من المشاركة على الفور، ويحال إلى اللجنة القضائية المختصة“ التي تفرض غرامات مالية وتحرم الملاك المخالفين من المشاركة في النسخ المقبلة من المهرجان.

وبدأت السعودية بفرض شروط مشددة وإصدار تشريعات تحظر إجراء عمليات التجميل للإبل بشكل عام؛ بعد تسجيل حالات تجميل يقوم بها أطباء بيطريون للإبل، تشمل تصغير الأذن، وتكبير الوجه، وهي معايير أساسية في اختيار الإبل الفائزة بمسابقات المزايين ذات الجوائز المالية الكبيرة.

ويتيح النادي للملاك، فرصةً كي يفحصوا إبلهم عند أطباء بيطريين مختصين، مقابل رسوم معاينة تم خفضها قبل أيام من خمسة آلاف إلى ثلاثة آلاف ريال للرأس الواحد، والاطمئنان على إبلهم وخلوها من العبث والغش قبل عرضها في المهرجان.

وتعد الإبل الحيوان الأكثر مكانة لدى السعوديين، إذ يفوق عددها المليون رأس، ويبلغ سعر البعض منها ملايين الريالات في مسابقات المزايين، فيما تولي المملكة اهتمامًا رسميًا متزايدًا بتربية تلك الحيوانات، من خلال ترقيمها والإشراف عليها.

وافتتحت السعودية نادي الإبل في العام 2017، للإشراف على خططها في الاهتمام بحيوان الصحراء ذي المكانة الكبيرة في نفوس السعوديين وماضي بلادهم.

ويحظى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، باهتمام رفيع المستوى في المملكة، ويحضر حفله الختامي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، بجانب قادة وزعماء من دول عربية وأجنبية.

الوسومات:

أخبار ذات صلة

0 تعليق